رسالة صلاة لـ بيلي غراهام في أمل ان تصل الى الشعب الامريكي. نُشرت الرسالة في بعض المواقع الاجنبية فترجمناها لننشرها لكم ايضا زوار موقع لينغا الاحباء

صديقي العزيز،
في عمري هذا، هناك الكثير من الأمور التي لا تسمح لي صحتي ولا قوتي بأن أفعلها. أحيانا عندما يزوني فرانكلن، أقدم له هذه النصيحة مازحا: "لا تتقدم في العمر!" ولكن هنالك الكثير من الأمور التي يمكنني فعلها وإحداها الصلاة. لقد كنت أصلي بحرارة لكي تحصل نهضة روحية جديدة في أمريكا.

إذا كانت أمريكا في حاجة في يوم ما الى تدخّل الله، فهذا الوقت هو الآن، يمكننا وعلينا أن نصلي لأمريكا ككل، ولكن تذكّر أنه عندما يُحدث الله تغيرًا في أمة فإنه يبدأ في تغيير الناس. التغيير يبدأ في الأفراد... كلّما صلّيت، كلّما شعرتُ بعمق أنّ خدمة "أملي أمريكا" هي الخدمة المناسبة لهذه الدولة اليوم.

إنني اسمع تقاريرًا حول أشخاص سلّموا قلوبهم للمسيح في فصل الصيف هذا وخلال المراحل الأولى من هذه الخدمة وإنّ هذا لأمر يُحمّسني.

في شهر تشرين الثاني، عندما أُصبح 95 عاما، سوف تتوفر لدينا خدمة تلفزيونية خاصة بحملة "أملي أمريكا" متوّفرة في شتى أنحاء الدولة- وتحوي على قصص متعددة ورائعة حول الحياة اليومية لأشخاص تغيّرت حياتهم بيسوع المسيح، منسوجة برسالة من داخل قلبي حول قوة الإنجيل الشافية. وإنني ما زلت أعمل على ذلك.

بالإضافة إلى الزيارات التشجيعية من أحفادي وأبناء أحفادي في فصل الصيف هذا، فقد كان لدي فريق تصوير في بيتي يُساعدني على تصوير أشياء أشعر بقوّة بأن الله يدفعني لقولها من أجل أمريكا. رجاء صلوا بأن يعمل الله في تتميم هذا البرنامج وأنه سوف يستخدمه بطريقة عظيمة.
يمكنك أن تدعو الأشخاص الذين تعرفهم لمشاهدة البرنامج معك في شهر تشرين الثاني. اطلب من الله أن يلمس قلوبهم عندما يشاهدوه. إنّ الآلاف من المؤمنين في كل جزء من الدولة يستعدون لعمل ذلك.

من هم معارفك- أحباؤك، أصدقاؤك، زملاؤك- الذين يحتاجون لفهم واختبار قوة الإنجيل المغيرة للحياة؟ هل تصلي من أجلهم بأمانة الآن. أين هؤلاء الأشخاص المعنيين الذين ترغب في أن يتغيّروا الآن وإلى الأبد؟

يتوق الله أن يراهم يتغيّرون أيضا وهو يدعوك لتشترك معه عندما يسعى لجذب هؤلاء الأشخاص نحوه. إذا أردت أن ترى قلب شخص ما يشفى، وأن يؤمن مستقبله الأبدي فعليك أن تصلي. قد يشعر المسيحي أنه غير متأكد في بعض الأحيان حول الطريقة التي يجب عليه أن يقوم بذلك، الله يفهم ذلك. يقول الكتاب المقدس: "كَذلِكَ الرُّوحُ أَيْضًا يُعِينُ ضَعَفَاتِنَا، لأَنَّنَا لَسْنَا نَعْلَمُ مَا نُصَلِّي لأَجْلِهِ كَمَا يَنْبَغِي. وَلكِنَّ الرُّوحَ نَفْسَهُ يَشْفَعُ فِينَا بِأَنَّاتٍ لاَ يُنْطَقُ بِهَا. " رومية 8: 26. يعني هذا أنه عندما نرفع أسماء أصدقائنا وأحبائنا في الصلاة إلى عرش السماء بكل أمانة وتعمّد فإن الروح القدس هو من يشفع ويحزن ويصلي من خلالنا. بهذه الطريقة نصبح شركاء فعليين لله- "عاملين مع الله" (2 كورنثس 6: 1) وجهودنا ترفع من المستوى للشك والحيرة إلى المستوى المرتفع لللإبداع مع الله.

كونك عاملا مع الله ، عليك ألا تقلق حول الطريقة التي يتوجب بها عليك القيام بذلك. لا يمكنك أن تجذب أي شخص نحو المسيح ولكن الله يستطيع. " لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هأَنَذَا أَسْأَلُ عَنْ غَنَمِي وَأَفْتَقِدُهَا." حزقيال 34: 11. اطلب منه أن يقوم بذلك.

القيام بهذه الحملة مهمة ضخمة ولكننا نؤمن بشدة بأن الحملة وكل المواد الضرورية يجب أن تكون مجانية للأشخاص المشاركين. إننا نثق بالله من أجل الحصول على الموارد المالية وإننا نطلب منه أن يثقل على قلبكم لكي تساعدوا بتقديم هدية كريمة ومضحية لحملة " أملي أمريكا"
أكثر من أي شيء نطلب صلواتكم ومشاركتكم حتى يلمس أمل الإنجيل ليس فقط الأشخاص في شتى أنحاء الدولة بل الأشخاص الذين تعرفهم شخصيا وتهتم لشأنهم. يقول الكتاب المقدس: " الرُّوحُ وَالْعَرُوسُ يَقُولاَنِ:«تَعَالَ!». وَمَنْ يَسْمَعْ فَلْيَقُلْ:«تَعَالَ!». وَمَنْ يَعْطَشْ فَلْيَأْتِ. وَمَنْ يُرِدْ فَلْيَأْخُذْ مَاءَ حَيَاةٍ مَجَّانًا. " "(رؤيا 22: 17) شاركوني في الطلب من الله أن يعطي الأشخاص العطشانين.

تحياتي الحارة
بيلي غراهام