قرر النائب العام المصري إخلاء سبيل المعلمة المسيحية دميانة عبيد عبد النور، وهي معلمة بإحدى مدارس الأقصر قد تم اتهاما بازدراء الدين الإسلامي امام طلابها في الصف الدراسي، واخلي سبيلها مقابل كفالة مالية قدرها 20 ألف جنيه مصري.

كانت نيابة الأقصر قد حبست المعلمة دميانة لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق ثم تقرر تجديد حبسها احتياطيًا لمدة 15 يومًا، بعدما أسندت إليها النيابة تهمة ازدراء الدين الاسلامي أمام تلاميذ المدرسة التي تعمل بها.

وكانت النيابة العامة قد باشرت التحقيق مع المعلمة المذكورة في ضوء عدة بلاغات قدمت إليها تتهم المعلمة بتعمد الإساءة للدين الإسلامي، وممارسة التبشير داخل المدرسة التي تقوم بالتدريس فيها، وهي الاتهامات التي نفتها المدرسة خلال تحقيقات النيابة ومؤكدة عدم صحتها. وعلى اثر حبسها على ذمة التحقيق، أضربت المعلمة دميانة عن الطعام، احتجاجا على حبسها أربعة أيام على ذمة التحقيق. وقد قام محاميها بتحرير محضر إضراب عن الطعام رقم 23 أحوال البياضية، احتجاجا على قرار النيابة، مؤكدا أنها تم الزج بها فى هذه القضية ومشيرا إلى أن تقرير المدرسة التي تعمل بها، يثبت أن المتهمة بريئة بشهادة موجه المادة الذى كان حاضرا الواقعة.