أمرت نيابة مركز الأقصر، الخميس، بحبس إحدى المدرسات وتدعى، دميانة عبيد عبد النور، 23 سنة، والتي تعمل مدرسة لمادة الدراسات الاجتماعية، بمدرسة الشيخ سلطان الابتدائية بالأقصر، 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامها بإهانة رسول الاسلام وازدراء الأديان، والتبشير للمسيحية بين تلاميذها المسلمين.

واستمعت النيابة لعدد جديد من شهود الإثبات حول الواقعة خلال التحقيقات، والذين أكدوا قيام المعلمة بالتهم المنسوبة إليها داخل المدرسة.

كانت النيابة، كلفت إدارة إدارة الأمن العام بالأقصر، بإعداد تقرير نهائي عن الواقعة، على أن يتم إرساله للنيابة في مدة أقصاها، السبت المقبل، حيث إن التحريات الأولية لأجهزة لأمن لم تسفر عن حدوث الواقعة من عدمه.

وكان أولياء أمور 3 تلاميذ، وهم محمود أحمد العدوي، ومحمد أحمد أبو القاسم، وحسن أحمد عبد الحفيظ، بالصف الرابع الابتدائي، بالمدرسة، تقدموا ببلاغ إلى مديرية أمن الأقصر في 11 أبريل الماضي، يفيد باتهام «دميانة» بازدراء الدين الإسلامي، وممارسة التبشير بين تلاميذها من المسلمين، أثناء إلقائها درساً عن الأديان بالمدرسة.