قام الكوميديان بيبا ايفانس وساندرسون جونس، بتأسيس أول كنيسة للملحدين ( على حد تعبيرهم)  في لندن ، وقد كان الإفتتاح في بداية هذا الشهر. وقد إشترك في أول إجتماع حوالي 200 شخص.

وقد قال جونس: "أنه من العار أن لا نتمتع بالأمور الجيدة بالدين، مثل الحياة الإجتماعية،  فقط بسبب إختلافات لاهوتية!!"  وأضاف جونس: "ستجتمع الكنيسة مرة في أول يوم أحد من كل شهر، وتدعو متكلمًا ليتكلم في مواضيع شتى. وقد كان هو متكلم في أول خدمة الكاتب: اندي ستانسون، قصصي للأطفال."

ساندرسون جونس
ساندرسون جونس - أحد مؤسسي كنيسة الملحدين!

وقد أثار الأمر حفيظة الكنيسة المسيحية في لندن، حيث قال أحد الكهنة الكاثوليك: "إنه من المهم تطوير علاقات مع غير المؤمنين، ولكن افتتاح مكان على غرار كنيسة، للملحدين هو أمر مبالغ به علينا أن نحذر منه. وقد إعترض أيضًا بعض الملحدين، حيث أظهروا تخوفهم من أن يصبح الإلحاد دين، الأمر الذي يرفضونه.

يذكر أن كلمة كنيسة بحسب قاموس الكتاب المقدس (دائرة المعارف الكتابية) تعني: اسم سرياني معناه "مجمع" أما الكلمة اليونانية المستعملة في العهد الجديد "اكليزيا" فإنها تعني مجمع المواطنين في بلاد اليونان التي كانت الحكومة تدعوهم للتشريع أو لأمور أخرى (اع 19: 32 و41). وقد استعمل الكتَّاب الملهمون الكلمة نفسها للدلالة على مجمع المؤمنين الذين يعترفون أن الرب يسوع المسيح هو رأسهم الأعلى الذين كانوا يجتمعون في أوقات منتظمة معينة أو كما تسمح الفرص للعبادة والصلاة (متى 16: 18 و18: 17 واع 2: 47 و5: 11 وافسس 5: 23 و25). ولما تكاثر عدد أتباع يسوع في مدن متعددة بدأوا باستعمال كلمة "كنائس" بصيغة الجمع للدلالة عليهم، وكانت الجماعة الواحدة في كل بلد تدعى "كنيسة" (اع 9: 31 و15: 41 ورو 16: 4 و1 كو 7: 17 و1 تس 2: 14). ولم تستعمل الكلمة بوضوح في العهد الجديد للدلالة على البناء الذي يجتمع فيه المسيحيون للعبادة. والكنيسة غير المنظورة تتألف من كل الذين اتحدوا حقًا بالمسيح (1 كو 1: 2 و12: 12 و13 و27 و28 وكو 1: 24 و1 بط 2: 9 و10). أما الكنيسة المنظورة فإنها تتألف من جميع الذين يعترفون أنهم متحدون بالمسيح.