بعد سنوات من البحث تمكن علماء الاثار من ايجاد قبر الرسول فيلبس احد تلاميذ السيد المسيح الاثني عشر، في آثار كنيسة اكتشفت حديثا في المدينة القديمة هيرابوليس كما اعلن عالم الاثار الايطالي فرانشيسكو دي اندريا، الذي يرأس عملية التنقيب في هيرابوليس في دنيزلي في جنوب غرب تركيا.

وقال دي اندريا انه بعد سنوات من العمل تمكنوا من العثور على القبر بعد اكتشاف انقاض كنيسة قديمة في هيرابوليس، وتثبت الكتابات الموجودة على هيكل القبر انه يخص القديس فيلبس وهو احد الشهداء في تاريخ المسيحية.

ووصف هذا الاكتشاف بانه تطور كبير سواء بالنسبة لعلم الآثار او للعالم المسيحي، وتوقع ان يكون مكان القبر الذي لم يفتح بعد ان يصبح وجه مهمه للحج المسيحي.

ويشار الى ان كلمة هيرابوليس تعني المدينة المقدسة وهي مدينة قديمة تقع بجانب مدرجات الترافرتين في محافظة دنيزلي وأعلنتها منظمة اليونسكو إرثاً عالمياً، وتشتهر المدينة بينابيعها الساخنة التي تستخدم منذ القرن الثاني بعد الميلاد، وتختلط بها الاثار الوثنية والرومانية واليهودية وآثار المسيحية المبكرة.

ويعتقد ان الرسول فيلبس توفي في مدينة هيرابوليس حوالي سنة 80 ميلادية، وهو من  سكان بيت صيدا الواقعة على بحيرة جنيسارات (بحيرة طبرية) وهو من سأله المسيح " من اين نبتاع خبزا لياكل هؤلاء"،  وبعد صلب المسيح وقيامته من الاموات وصعوده الى السماء وبعد حصول التلاميذ على قوة الروح القدس، انطلق فيلبس ليبشر بالانجيل في اليونان، سوريا، فريجيا وآسيا الصغرى (تركيا).