عاصفة رعدية تضرب تمثال للسيد المسيح المعروف بتمثال "ملك الملوك" في ولاية اوهايو في الولايات المتحدة ادت الى دماره كلياً. ولكن الكنيسة التي مولت التمثال اكدت اعادة تأسيسه مقابل شارع 75.

تمثال ملك الملوك قبل احتراقه
التمثال قبل احتراقه كليا بسبب البرق

هذا التمثال الضخم نُصب عام 2004 بالقرب من كنيسة الصخرة الصلبة (Solid Rock) في مدينة مونرو، الى الشمال من مدينة سينسيناتي. وهو من صنع الفنان براد كوريال، ارتفاعة 19 مترا وعرضة 12 مترا. وهو يُمثل الجزء العلوي من جسد السيد المسيح ويمد يديه الى السماء. و مصنوع من الالياف الزجاجية (فيبرغلاس) وحديد، وقد ادت العاصفة الى حرقه كليا ولم يبقى منه سوى الشاسي الحديدي.

تمثال ملك الملوك بعد حرقه
ما تبقى من التمثال

الفنان براد كوريال قال ان الكنيسة لم تتوجه اليه ولكنه سيكون سعيدا بالمشاركة في بناءه مره اخرى. وقال اعضاء الكنيسة انهم ربما يختارون تصميم مختلف هذه المره وان هناك عدة فنانون سيقدمون اقتراحات جديدة للتمثال الجديد.

كنيسة "الصخرة الصلبة" تأسست من قبل تاجر الخيول المحلية لورنس بيشوب وزوجته دارلين. وأوضح لورانس في سنة 2004 ان التمثال صمم من اجل مساعدة الناس. وأشار إلى أن زوجته هي صاحبة فكرة النحت وقد صُمم ليجلب الامل والخلاص ، لذلك تقرر الاستثمار في بنائه.