يرجح عدد من علماء الآثار أنهم عثروا على بقايا لمناجم تعود إلى فترة حكم الملك سليمان، وذلك في منطقة صحراوية في الأردن، تعرف باسم "خربة النحاس" الواقعة في جنوبي البلاد.

فقد عثر علماء آثار وباحثون، كانوا يستخدمون الكربون المشع في عمليات تسجيل التاريخ بالمنطقة، على آثار تشير إلى عمليات إنتاج النحاس هناك خلال فترة حكم سليمان، حيث تم نشر هذه النتائج في العدد الأخير من مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، التي صدرت الاثنين.

وأصبحت المناجم في عهد سليمان من الأساطير المشهورة جدا، والتي دخلت إلى عالم الثقافة عام 1885عندما نشر كتاب بعنوان "مناجم الملك سليمان"، من تأليف رايدر هاغارد، الذي يدور حول مغامرات البحث عن المناجم المليئة بالذهب والعاج والألماس.

ومنذ ذلك الوقت أصبحت المناجم مادة رئيسية لعدد من الأفلام، غير أن مكان وجودها (المناجم) يبقى لغزا بالنسبة للجميع. كما أنه ليس من المعروف ما إذا كان وجود هذه المناجم هو حقيقة بالفعل.

رئيس فريق البحث، الأستاذ بجامعة "كاليفورنيا سان دييغو"، توماس ليفي، قال إن إنتاج النحاس في خربة النحاس يعود إلى القرن العاشر (قبل الميلاد)، وفقاً للتاريخ الذي حدده الكربون المشع، وهو ما يتوافق مع ما ورد في الإنجيل عن حكم سليمان.

وقال ليفي إنه "لا يمكننا تصديق كل ما يرد في الكتب القديمة، ولكن هذه النتائج تجمع ما بين المعلومات الأثرية والعلمية والدينية."

وأضاف ليفي: "نحن الآن على يقين من تواجد مجتمعات حيوية في الفترة ما بين القرن العاشر والتاسع قبل الميلاد."

ولم يرد أي توضيح من جانب الأردن حول نتائج تلك الأبحاث التي جرت في الأراضي الأردنية.

وورد في الإنجيل أن سليمان هو من شيّد المعبد اليهودي المعروف باسم "هيكل سليمان" في اورشليم، كما يصوره على أنه رجل ذو حكمة كبيرة وسلطة وثراء.

ويذكر أن منطقة خربة النحاس تقع في الجزء الشمالي من منطقة فينان، جنوب الأردن، والتي تقع في جنوب البحر الميت.

عن الـ CNN

اخبار الايام الثاني: 1: 11 فقال الله لسليمان من اجل ان هذا كان في قلبك ولم تسأل غنى ولا اموالا ولا كرامة ولا انفس مبغضيك ولا سألت اياما كثيرة بل انما سألت لنفسك حكمة ومعرفة تحكم بهما على شعبي الذي ملكتك عليه12 قد اعطيتك حكمة ومعرفة واعطيتك غنى واموالا وكرامة لم يكن مثلها للملوك الذين قبلك ولا يكون مثلها لمن بعدك

ملوك الأول 4: 29 واعطى الله سليمان حكمة وفهما كثيرا جدا ورحبة قلب كالرمل الذي على شاطئ البحر. 30 وفاقت حكمة سليمان حكمة جميع بني المشرق وكل حكمة مصر. 31 وكان احكم من جميع الناس من ايثان الازراحي وهيمان وكلكول ودردع بني ماحول.وكان صيته في جميع الامم حواليه. 32 وتكلم بثلاثة آلاف مثل.وكانت نشائده الفا وخمسا. 33 وتكلم عن الاشجار من الارز الذي في لبنان الى الزوفا النابت في الحائط.وتكلم عن البهائم وعن الطير وعن الدبيب وعن السمك. 34 وكانوا يأتون من جميع الشعوب ليسمعوا حكمة سليمان من جميع ملوك الارض الذين سمعوا بحكمته