الكاهن اليسوعي الذي ترأس قداس تنصيب بايدن يخضع للتحقيق

كيفين أوبراين ترأس قداسا لبايدن ونائب الرئيس، كامالا هاريس، وعائلاتهما، وقادة الكونغرس، في حفل تنصيب بايدن، حيث أقيم القداس في كاتدرائية القديس ماثيو الرسول بالعاصمة واشنطن
20 مارس - 18:02 بتوقيت القدس

يواجه كيفين أوبراين، الكاهن الذي ترأس قداس تنصيب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في مطلع يناير الماضي، التحقيق، بسبب "سلوكه غير اللائق".

جامعة سانتا كلارا، أشارت في بيان، إلى أن تحقيقا مستقلا يجري بشأن رئيس المدرسة، الأب كيفين أوبراين.

وأفاد بيان الجامعة بأن أوبراين كان صديقًا لبايدن منذ ما يقرب من 15 عاما، وقد أقام سابقًا احتفالات في مراسم تنصيب بايدن السابقة كنائب للرئيس.

وقال جون سوبراتو، رئيس مجلس أمناء جامعة سانتا كلارا، إن المدرسة أبلغت من قبل المقاطعة الغربية بالولايات المتحدة الأمريكية، بأنها تلقت تقارير تفيد بأن أوبراين أظهر سلوكيات في أماكن للبالغين، قد تكون غير متوافقة مع وضع البروتوكولات والحدود اليسوعية.

وأشار سوبراتو إلى أنه وافق على التعاون مع التحقيق واحترام العملية التي يؤكدها سنويا كجزء من تدريبه اليسوعي المستمر، موضحا أن المزاعم ضد أوبراين تتعلق "بالسلوكيات في أماكن للبالغين، والتي تتكون أساسًا من محادثات، قد تكون غير متوافقة مع البروتوكولات والحدود اليسوعية الراسخة"، دون الخوض في التفاصيل.

وأضاف: "اليسوعيون يخضعون لمدونة سلوك مهنية، وتحقق المقاطعة في المزاعم التي قد تنتهك أو تقوض الحدود الموضوعة، وكما هو الحال مع أي منظمة، فإن مقاطعة اليسوعيين الغربية لديها ممارسات سرية، ولهذا السبب لا يمكنني تقديم أي معلومات إضافية بخصوص هذا الأمر".

وتم وضع أوبراين في إجازة كرئيس للجامعة، في انتظار نتيجة التحقيق.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا