قادة مسيحيون يطالبون بإنهاء العنف في ميانمار

"لا نعتقد أن السلام يمكن تحقيقه في ظل حكومة عسكرية غير منتخبة وغير شرعية تستخدم القوة المميتة ضد مواطنيها".
03 مارس - 19:56 بتوقيت القدس

يطالب قادة الكنيسة بإنهاء القمع الوحشي للاحتجاجات المناهضة للانقلاب في ميانمار.

لجأت قوات الأمن في البلاد إلى حملة قمع عنيفة على نحو متزايد ضد المتظاهرين ضد انقلاب 1 فبراير/ شباط، حيث تم اعتقال أونغ سان سو كي وقادة منتخبين ديمقراطيًا ووضعهم قيد الإقامة الجبرية.

في واحد من أكثر الأيام دموية حتى الآن، قُتل 18 شخصًا على الأقل خلال احتجاجات يوم الأحد.

أصدر المؤتمر الكاثوليكي للجان العدل والسلام الأوروبية بيانًا دعا فيه إلى السلام والتضامن مع شعب ميانمار.

وقالت اللجنة التنفيذية التي يقودها الأسقف الكاثوليكي لداون وكونور نويل ترينور "السلام ممكن. السلام هو السبيل الوحيد".

ويدعو البيان إلى الإفراج "الفوري" عن جميع السجناء السياسيين، ويحث جيش ميانمار على "الامتناع عن العنف والسعي إلى المصالحة، مع الالتزام بالمبادئ الديمقراطية والاحترام الكامل لحقوق الإنسان، بما في ذلك الحق في الحياة، وحظر التعذيب، و حرية التجمع ووسائل الإعلام والتعبير".

وجاء في البيان "نبقى متحدين في الصلاة مع شعب ميانمار. لن تنسوا. نتمنى أن تسود الحقيقة والعدالة والسلام".

يوم الثلاثاء، ردد مدير المجلس العام لكنيسة اسكتلندا، الدكتور مارتن فير، هذه الدعوات في رسالة إلى سفير ميانمار في بريطانيا.

وقال "الكنيسة الاسكتلندية لها صلات طويلة مع ميانمار ونحن نعتز بعلاقاتنا مع الكنيسة هناك".

"لذلك فإننا ننضم إلى الآخرين في الدعوة إلى إنهاء العنف، وإلى عكس مسار الانقلاب، والإفراج عن القادة المنتخبين والاعتراف بإرادة شعب ميانمار".

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا