توفي ستيفن لونغو، المبشر المعروف والمدير التنفيذي المتقاعد لمنظمة African Enterprise AE، في 18 يناير في ملاوي في جنوب شرق إفريقيا عن عمر 78 عامًا، بسبب مضاعفات COVID-19.

ظهر إعلان وفاة لونغو على موقع المنظمة الإلكتروني. وأشار البيان إلى أن المبشر كان يعاني من مرض السكري منذ عدة سنوات ولم يكن قادرًا على محاربة الفيروس.

قال ستيفن مبوغو، الذي خلف لونغو في منصب الرئيس التنفيذي الدولي لمنظمة AE في عام 2014، في تكريم: "لقد صلينا جميعًا. ومع ذلك، فقد رأى الرب أن يريحه". كما استشهد مبوجو بالمزمور 116: 15: "عزيز في عيني الرب موت أتقيائه".

نشأ لونغو، المعروف باسم "بيلي غراهام الأفريقي"، في أسرة مفككة بزيمبابوي، حيث عاش في الشوارع وانخرط في عصابات الشوارع. في شهادته التي أدلى بها بعد عدة سنوات، ذكر لونغو انه عندما كان مراهقًا قاد عصابته لإلقاء "قنابل حارقة" في اجتماع خيمة إنجيلية في مدينة هراري. بدلاً من الشروع في الهجوم، قال إنه انتهى به الأمر إلى المضي قدمًا في تقديم حياته للمسيح حيث لمست كلمات الواعظ قلبه.

لم يكن متعلمًا وأميًا، لكن باتريك جونستون، المبشر البريطاني ومؤلف دليل الصلاة، "عملية العالم"، أصبح معلمه.

وفقًا لـ AE، أصبح لونغو على مر السنين مبشرًا قويًا، حيث عمل أولاً مع خدمة Dorothea ثم مع African Enterprise.

"قلة من الناس كان لديهم شغف أكبر بالمسيح أو شاركوا الإنجيل بقوة أكبر من ستيفن لونغو" قال موقع AE.

قال مايكل كاسيدي، الرئيس الفخري لحركة لوزان للتبشير العالمي، الذي أسس AE في عام 1961 عندما كان طالبًا في مدرسة فولر: "من المؤكد أنه سيكون هناك آلاف وآلاف من الناس في السماء بسبب ستيفن لونغو".