في أعقاب اقتحام ​​الكابيتول الأمريكي في 6 يناير، لجأ فنانون مسيحيون إلى وسائل التواصل الاجتماعي لإدانة العنف والتأكيد على حقيقة الحرب الروحية.

يوم الأربعاء، انتهك عشرات الأشخاص الحدود الأمنية في مبنى الكابيتول بهدف عرقلة تصديق الكونغرس على أصوات الهيئة الانتخابية والضغط على المشرعين الجمهوريين لإلغاء الفوز الانتخابي لنائب الرئيس السابق جو بايدن. وأسفرت الاحتجاجات عن سقوط أربع ضحايا واعتقال العشرات.

بعض الأشخاص الذين اقتحموا مبنى الكابيتول فعلوا ذلك وهم يحملون شعارات "يسوع 2020"، ولافتات "نثق بالله" وصليب كبير، مما استدعى الإدانة من القساوسة والقادة الإنجيليين عبر الطيف السياسي.

كتب فنان الهيب هوب ليكراي على صفحته على إنستغرام: "هناك مملكتان في حالة حرب. إمبراطورية الإنسان ومملكة الله".

وتساءل الفنان ليكراي مؤكدا أن هناك "مملكتان في حالة حرب"، "أيهما له القوة الحقيقية؟ أيهما يقود الناس إلى الحرية الحقيقية؟ رأينا موسى يتصارع مع مصر".

قال فنان الهيب هوب إنه يعتقد أن الله يتحدى الناس ألا يعبدوا إمبراطورية الانسان أو "الحرية" التي توفرها.

وشدد على أنه "لن تدوم أي من إمبراطوريات العالم". "ستحكم مملكة المسيح إلى الأبد، وملكها سيحكم بالعدل. في حالة الفوضى أو الهدوء دورنا هو ترك صورة للمملكة أينما ذهبنا".

كتب جون فورمان، المغني الرئيسي في مجموعة CCM Switchfoot، على Instagram: "يا أصدقائي. لدي قلق وفزع عميقان بشأن مستقبل بلدي. نقف على مفترق طرق. "أمريكا من أنت؟".

"هل نؤمن بالعملية الديمقراطية؟ هل نحن أمة يحكمها الشعب من أجل الشعب؟ من نحن؟ عزيزتي أمريكا، أريد أفضل من الأمس. لك. لي. لأولادي".