رئيس أساقفة كانتربري يدافع عن حرية التعبير بعد الهجمات الإرهابية الأخيرة

كان رئيس الأساقفة من بين المنتقدين الصريحين لقرار رئيس الوزراء بتعليق العبادة العامة خلال الإغلاق الوطني الثاني في إنجلترا، والذي بدأ يوم الخميس.
07 نوفمبر 2020 - 15:05 بتوقيت القدس

أكد رئيس أساقفة كانتربري أنه يجب أن يكون الناس أحرارًا في انتقاد الله والدين بعد سلسلة من الهجمات الإرهابية في فرنسا والنمسا.

قال جاستن ويلبي، الذي ظهر في برنامج Good Morning Britain على قناة ITV، إن الله "كبير بما يكفي" ليتعامل مع الإهانات.

وقال إن الزعماء الدينيين "بحاجة إلى تحمل مسؤولية مجتمعاتهم"، لكن يجب على المجتمع أيضًا أن يدرك أن الإرهاب الإسلامي "نوع من الانقسام" و هو يمثل "أقلية صغيرة جدًا من الإسلام" على حد تعبيره.

وقال "ثالثًا، نحن بحاجة إلى الدفاع عن حرية التعبير. وأعتقد أن هذا هو أحد الأشياء الرئيسية. أنا سعيد لأن كنيسة إنجلترا كانت واحدة من تلك المنظمات التي دعمت إلغاء قوانين التجديف".

وأضاف أن الكنيسة ستواصل عملها في الصلاة ومحبة وخدمة الناس بغض النظر عما يعتقده الناس.

ويلبي اكد ان الناس يجب أن يكونوا أحرارًا في قول ما يريدون قوله وقال: "إذا أهان الناس الله، فإن الله كبير بما يكفي للتعامل مع ذلك"، مضيفًا أنه من الضروري "السماح بحرية التعبير، والسماح بالنقد، والسماح للناس بقول ما يريدون قوله".

وتابع رئيس الأساقفة: "أنا لست خائفًا من حرية التعبير".

لا تزال فرنسا تعاني من الهجمات الإرهابية من قبل المتطرفين الإسلاميين. في الشهر الماضي، تم قطع رأس المدرس صامويل باتي البالغ من العمر 47 عامًا في إحدى ضواحي باريس بعد عرض رسوم لنبي الاسلام على الطلاب.

في الأسبوع الماضي، قُتل ثلاثة أشخاص في هجوم إرهابي على كنيسة في نيس، وقبل أيام حصل إطلاق نار في فيينا قتل فيه أربعة أشخاص.

في المقابلة، قال رئيس الأساقفة إنه يصلي "كل يوم" من أجل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا