مسلحون يقتحمون مؤتمر مسيحي روسي

تتوجس الحكومة الروسية من اي نشاط انجيلي في البلاد وتعتبره مدعوما بطريقة أو بأخرى من الغرب.
30 ديسمبر 2021 - 07:55 بتوقيت القدس
مسلحون يقتحمون مؤتمر مسيحي روسي

اقتحم مسلحون مؤتمرًا مسيحيًا بالقرب من موسكو، عاصمة روسيا. سحبوا الرجال والنساء والأطفال أرضًا وركلوا العديد من القساوسة. اعتقد الحاضرون أن الإرهابيين يهاجمونهم.

في الواقع، كان هؤلاء ضباطًا من جهاز الأمن الفيدرالي الروسي. يقول فلويد بروبل من إذاعة صوت الشهداء الكندية: "قال قادة هذا المؤتمر إنهم وضعوا كل شيء بشكل قانوني. وكان كل شيء على ما يرام. ما كان ينبغي أن تكون هناك مشكلة أو رد فعل عنيف كما كانوا يواجهون من قبل هذه القوات الأمنية. 

لكن يبدو ان هناك بعض الالتباس. في وقت سابق من العام، تم إدخال تعديلات جديدة على التشريع الديني. وهذا التشريع، من الصعب بعض الشيء فهمه ".

تستهدف هذه القوانين الجديدة الجماعات الدينية المتطرفة أو تمويل الإرهاب. يقول بروبل، "إذن جزء من هذا منطقي، أليس كذلك؟ أنت لا تريد جماعات تمول الإرهاب. لكن ماذا يعني الانخراط في دين متطرف؟"

التشريع يستهدف أيضا "الأجانب غير المرغوب فيهم" حيث أن الروس يقولون إنهم اي هؤلاء لا يستطيعون قيادة جماعة دينية محلية. هذا التعيين يؤدي أيضًا إلى الارتباك. يقول بروبل: "يجب إعادة تأهيل هؤلاء القادة الدينيين المدربين في الخارج وإعادة تدريبهم في روسيا. يجب على الكنائس التسجيل لدى الحكومات على أساس سنوي".

نظرًا لأن القوانين مكتوبة بالغموض، غالبًا ما تفسرها قوات الأمن بشكل خاطىء. غالبًا ما تتلقى المجموعات المختلفة تهديدات عديدة في روسيا. الكنيسة الروسية الأرثوذكسية لديها القليل من المشاكل. بالمقابل يواجه المسيحيون الإنجيليون أو البروتستانت مزيدًا من التمييز. 

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا