المسيحيون يعيدون تكريس كنيسة في ميانمار بعد الاحتلال العسكري

اضطر نحو 150 قرويا من تال لمغادرة منازلهم واللجوء إلى مناطق آمنة بعد دخول الجنود القرية والتخييم هناك وتخريب منازل وممتلكات.
31 أغسطس - 20:46 بتوقيت القدس
المسيحيون يعيدون تكريس كنيسة في ميانمار بعد الاحتلال العسكري

اجتمع قادة مسيحيون من مختلف الطوائف لأداء صلاة لإعادة تكريس الكنيسة المعمدانية في غرب ميانمار بعد احتلالها من قبل الجيش.

قام الجنود الذين خيموا في الكنيسة في قرية تال التابعة لبلدة فلام بولاية تشين في يوليو وأوائل أغسطس بإلقاء الأناجيل وكتب الترانيم وتركوا وراءهم القمامة وبقايا الطعام.

شارك العشرات من القادة المسيحيين في صلاة وعبادة في 28 أغسطس كان الهدف منها تطهير الكنيسة بعد تصرفات غير لائقة وغير محترمة من قبل القوات.

جاء احتلال الجيش للكنيسة مع اشتداد القتال بين الجيش وجماعات المقاومة المدنية المحلية في ولاية تشين، وهي منطقة تقطنها أغلبية مسيحية.

أدانت طوائف مختلفة من بلدة فلام ومعهد شؤون تشين أعمال القوات أثناء احتلالهم للكنيسة المعمدانية.

وقال المعهد في بيان صدر في 24 أغسطس/ آب، إن احتلال الكنيسة وتدمير ممتلكاتها يعد انتهاكًا لاتفاقية جنيف، وندعو إلى إنهاء الأعمال المناهضة للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا