قافلة لاجئين مسيحية أفغانية تتوجه إلى باكستان

تتراوح أعمار الأشخاص في هذه القافلة من ثلاثة أشهر إلى 70 عامًا. لا توجد حافلات ولا قطارات تعمل بين أفغانستان وباكستان.
30 أغسطس - 12:47 بتوقيت القدس
قافلة لاجئين مسيحية أفغانية تتوجه إلى باكستان

ستغادر قافلة مؤلفة من أكثر من 100 مسيحي، بما في ذلك أكثر من 15 عائلة، أفغانستان لتعيش حياة جديدة في باكستان.

يقول Bruce Allen من FMI أن باكستان ليست بلدًا مضيافًا للمسيحيين. لكن أفغانستان أصبحت أسوأ بكثير مع سيطرة طالبان. لقد تلقى قادة الكنائس المنزلية المعروفة داخل البلاد بالفعل رسائل تهديد من طالبان، تحذرهم من أن الإرهابيين يعرفون أين هم وماذا يفعلون وانهم على القائمة".

إلى جانب الاضطهاد، يواجه المسيحيون الأفغان أيضًا مشاكل اقتصادية ناجمة عن حكم طالبان.  ارتفعت أسعار المواد الغذائية بشكل كبير وكذلك ارتفعت تكلفة الملابس. يقول آلن: "إن سلطات طالبان تقول، يا نساء، لا يكفي أن ترتدين الحجاب أو الجلباب. عليكن الآن أن ترتدين البرقع الكامل. "حسنًا، الكثير من النساء في أفغانستان ليس لديهن البرقع الكامل، لذلك يتدافع الناس لشراء ملابس جديدة."

يقود القافلة قس يخدم 10 كنائس منزلية في جميع أنحاء البلاد. يقول ألين: "كان القس جافيد عالِمًا إسلاميًا في الحوزة. كان يدرس ليكون الحجة الكبيرة في الإسلام، وليصدر فتاوى ضد الناس وما شابه. وبينما كان في الجامعة يدرس على هذا المسار، تغيرت حياته عندما شاركه أحد شركائنا في FMI الإنجيل معه قبل بضع سنوات".

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا