واحدة من أقدم المجتمعات المسيحية في العراق تكافح مع التنوع الديني

ناحية برطلة تقع على بُعد 15 كم شرقي مدينة الموصل، غالبية سكانها من المسيحيين.
14 أغسطس - 16:12 بتوقيت القدس
واحدة من أقدم المجتمعات المسيحية في العراق تكافح مع التنوع الديني

في كنيسة في بلدة برطلة شمال العراق، يستعد فتيان مسيحيون عراقيون للمناولة الأولى. معلمهم يتحدث الآرامية، نفس اللغة السامية القديمة التي يعتقد أن يسوع تحدث بها.

برطلة بلدة آرامية عراقية سريانية تقع شرق مدينة الموصل ضمن حدود محافظة نينوى الإدارية. يحدها من الشمال الشرقي جبل مار دانيال غالبية سكانها من المسيحيين السريان الأرثوذكس والكاثوليك كما يسكن بأطرافها الشبك حالياً.

برطلة هي واحدة من أقدم المجتمعات المسيحية في العالم - لكن المسيحيين هنا هم الآن أقلية. فر جميع الأطفال في هذه الفئة وعائلاتهم عندما سيطر تنظيم داعش على المدينة في عام 2014. ولجأ العديد من عائلاتهم إلى المناطق الكردية في العراق. لقد عادوا الآن، لكن أكثر من نصف المسيحيين من برطلة لم يعودوا أبدًا. 

اليوم، المدينة المسيحية التاريخية التي يبلغ عدد سكانها حوالي 15000 نسمة هي أيضًا موطن لعدد من الأقليات الدينية في العراق، بما في ذلك عدد كبير من الشبك، وهم أقلية دينية اضطهدت منذ فترة طويلة واستقرت هنا على مدى العقود القليلة الماضية. رافق هذا التحول شعور المسيحيين بأنهم باتوا غرباء. لكن العديد من الشبك يقولون إنهم يريدون العيش سويًا مع المجموعات المختلفة في البلدة. 

وحسب الإحصائيات الصادرة من الشبكيين، يبلغ عدد الشبك ما بين 300 – 350 الف نسمة، 60 بالمائة منهم من اتباع المذهب الشيعي والاخرين سنة المذهب وينتشرون في عدد من مناطق العراق من ضمنها بغداد ونينوى.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا