بعد 7 سنين من حكم الإعدام بباكستان: منح زوجين مسيحيين اللجوء في أوروبا

"على الرغم من أننا سنفتقد بلدنا، إلا أننا سعداء بأن نكون أخيرًا في مكان آمن" قال الزوجان المسيحيان.
14 أغسطس - 10:52 بتوقيت القدس
بعد 7 سنين من حكم الإعدام بباكستان: منح زوجين مسيحيين اللجوء في أوروبا

مُنح زوجان مسيحيان قضيا سبع سنوات في انتظار تنفيذ حكم الإعدام في باكستان بتهمة التجديف الكاذبة حق اللجوء في دولة أوروبية.

وفقًا لمنظمة حقوق الإنسان ADF الدولية، وصل شاغفتا كوثر وشفقت إيمانويل إلى أوروبا هذا الأسبوع بعد أن ألغت محكمة لاهور العليا حكم الإعدام الصادر بحقهما في أوائل يونيو. وقال الزوجان وهما آباء لأربعة أطفال إنهم "مرتاحون للغاية لأنهم أحرار أخيرًا" ويسعدهم لم شملهم مع أطفالهم بعد ثماني سنوات صعبة للغاية. 

تم إطلاق سراح الزوجين المسيحيين من السجن في الأول من يوليو / تموز. ولم يتم تحديد البلد الذي مُنحوا فيه اللجوء لأسباب أمنية. 

وقال شفقت إيمانويل "نأمل أن تلغى قوانين التجديف في باكستان قريبًا، حتى لا يعاني الآخرون من نفس مصير شغفتا وأنا". وكان الزوجان قد واجهتا تهديدات بالقتل بعد ورود أنباء عن تبرئتهما وإطلاق سراحهما من طابور الإعدام.

قال إيمانويل إنه وزوجته ممتنون لـ ADF International وحملة اليوبيل، وهي منظمة غير ربحية تعمل على تعزيز حقوق الإنسان والحرية الدينية للأقليات، لمساعدتهم وإيصالهم إلى بر الأمان. وقالت تهمينا أرورا، مديرة المناصرة في ADF International في آسيا: "يسعدنا إطلاق سراحهما أخيرًا ووصولهما إلى بر الأمان". وقالت: "للأسف، فإن حالتهم ليست حادثة منعزلة ولكنها تشهد على المحنة التي يعيشها العديد من المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى في باكستان اليوم". 

في عام 2013، كان الزوجان المسيحيان الفقيران يعيشان مع أطفالهما في مجمع إرسالي لكنيسة Gojra في البنجاب بباكستان، عندما تم إرسال رسائل نصية مزعومة إلى رجل دين ومحام من هاتف محمول يُزعم أنه مسجل باسم Shagufta Kausar. وقالت كوثر أن هاتفها فُقد لمدة شهر في وقت إرسال الرسائل.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا