أحكام بالسجن على مسيحيين إيرانيين بتهمة القيام بأنشطة طائفية

وجه حقوقيون في إيران دعوة لإلغاء القوانين والمواد التي تمت صياغتها أو استخدامها لاستهداف مجتمعات الأقليات.
30 يونيو - 10:22 بتوقيت القدس
أحكام بالسجن على مسيحيين إيرانيين بتهمة القيام بأنشطة طائفية

حُكم على ثلاثة مسيحيين من الكنيسة الإيرانية بالسجن خمس سنوات وغرامة (95 دولارًا) في 26 يونيو/ حزيران.

وقد حكمت عليهم المحكمة الثورية في كرج شمال إيران بعد إدانتهم “بالمشاركة في دعاية ضد النظام الإسلامي الشيعي”.

استأنف الرجال الثلاثة، وهم أمين كاكي، وميلاد كودرزي، وعلي رضا نور محمدي، الأحكام الصادرة بحقهم.

وأثناء المحاكمة وجهت إليهم تهمة "أنشطة طائفية" بموجب تعديل جديد لقانون العقوبات الإيراني. ينص التعديل الجديد على أن "أي تعليم منحرف أو دعاية تتعارض مع الشريعة الإسلامية، ستعاقب بشدة"، وفقًا لبيان أصدرته منظمة التضامن المسيحي العالمية (CSW) لحقوق الإنسان.

قبل التعديل الجديد، تم اتهام المسيحيين من خلفية اسلامية يعيشون في إيران تقليديًا بارتكاب "عمل ضد أمن الدولة"، وهو أمر نابع من القانون الفرنسي، وقد استخدم القضاة الإيرانيون هذا في الماضي لقمع الأشخاص الذين تحولوا إلى المسيحية.

وبحسب CSW، لم يُسمح للرجال بأن يمثلهم محاموهم، على الرغم من استيفائهم لجميع المتطلبات اللازمة قبل المحاكمة.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا