سحب كتاب مقدس من مزاد بالمملكة المتحدة بعد مطالبة إثيوبيا بإعادته

كانت مجدالا العاصمة الجبلية للإمبراطور تيودروس الثاني فيما كان يعرف آنذاك باسم الحبشة.
21 يونيو - 14:17 بتوقيت القدس
سحب كتاب مقدس من مزاد بالمملكة المتحدة بعد مطالبة إثيوبيا بإعادته

سحبت دار مزادات في المملكة المتحدة كتابًا مقدسًا قبطيًا مغطى بالجلد من المزاد بعد أن حددته السفارة الإثيوبية في لندن كواحدة من القطع الأثرية التي نهبتها القوات البريطانية من قلعة الإمبراطورية الإثيوبية في مجدالا خلال الحقبة الاستعمارية وطلبت إعادتها إلى الوطن.

قالت السفارة الأثيوبية إنها توصلت إلى اتفاق مع Busby Auctioneers و Valuers في دورست بعد تقديم طلب رسمي إلى دار المزاد "لسحب العناصر من المزاد بهدف تسهيل إعادتها في نهاية المطاف إلى إثيوبيا".

وقالت نائبة رئيس البعثة، بييني جبريميسكل، في بيان: "هذه العناصر ذات قيمة ثقافية وروحية وتاريخية هائلة للإثيوبيين". "تستحق الأجيال الحالية والمستقبلية من الإثيوبيين استعادة تراثهم الثقافي، لذلك نتطلع بشدة لإعادة هذه العناصر الثمينة إلى إثيوبيا في الوقت المناسب."

كان من المقرر طرح الكتاب المقدس الإثيوبي على ورق رقي في حقيبة جلدية مخيطة، إلى جانب صليب إثيوبي ومجموعة من الأكواب ذات القرون المتدرجة، في مزاد يوم الخميس. تم تقدير هاتين المادتين بشكل جماعي بحوالي 950 دولارًا، وفقًا لصحيفة التلغراف.

وقالت السفارة إنها "حقيقة راسخة أن الجنود البريطانيين شاركوا في نهب عشوائي لكل من قلعة المقدلة والمناطق المحيطة بها" بعد معركة مجدالا عام 1868، مضيفة أن العناصر من ملكية اللواء ويليام أربوثنوت، عضو خدم في الحملة البريطانية في أواخر القرن التاسع عشر إلى الحبشة، والتي بلغت ذروتها في معركة المقدلة.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا