الراعي ينتقد عجز السياسيين عن تحقيق استقرار: ماذا ينتظرون؟

لم يتفق عون ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري على المناصب الوزارية مما حال دون تشكيل الحكومة.
08 يونيو - 11:25 بتوقيت القدس
الراعي ينتقد عجز السياسيين عن تحقيق استقرار: ماذا ينتظرون؟

انتقد رجل الدين المسيحي الأعلى في لبنان السياسيين في البلاد لعدم استقرار الحكومة لأن البلد، الذي كان يعرفه البعض في السابق كملاذ للمسيحية في الشرق الأوسط، يواجه عدم استقرار مالي وسياسي حاد.

"ليس لدينا خبز، ليس لدينا دواء، ليس لدينا وقود، ماذا ينتظرون؟" قال البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي بعد لقائه مع الرئيس ميشال عون الأسبوع الماضي، بحسب ما نقلت رويترز.

وتأتي تعليقات الراعي قبل رحلته المزمعة إلى الفاتيكان في الأول من يوليو / تموز. وسيلتقي مع البابا فرنسيس لمناقشة الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في الدولة الشرق أوسطية.

لم يكن للبنان حكومة قائمة منذ الصيف الماضي عندما استقالت حكومة رئيس الوزراء المنتهية ولايته حسان دياب في أعقاب الانفجار المأساوي الذي وقع في بيروت في أغسطس / آب الماضي وأسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة الآلاف.

تضيف رويترز أن عون ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري لم يتفقا على المناصب الوزارية، الأمر الذي حال دون تشكيل حكومة لإجراء إصلاحات. تبادل الاثنان الاتهامات والاساءات اللفظية.

ونقل عن الراعي قوله "البلاد بحاجة للخلاص .. لا تحتاج إلى حرب كلامية".  "احترموا بعضكم البعض، الإهانات لا تفعل أي شيء، إنها تعكر المياه فقط".

ويتعلق الأمر بحسب مطلعين بفساد الطبقة السياسية التي أوصلت البلاد إلى ما هي عليه في المقام الأول، والطموحات الشخصية للسياسيين، بما في ذلك الأقوى. وفي الحقيقة، الأشخاص الوحيدين من الفاعلين ذوي الصلة في البلاد هم جماعة حزب الله الإرهابية.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا