قس مسيحي في الهند ضُرب وأُجبر على أداء الطقوس الهندوسية

قال القس بهانداري لصحيفة Morning Star News: "لقد ضربني الهندوس على أعضائي التناسلية وعلى وجهي وصدري وجميع أنحاء جسدي.
24 ابريل - 13:59 بتوقيت القدس

كان القس سانجاي بهانداري قد اصطحب زوجته لإجراء فحص طبي في وقت سابق من هذا الشهر عندما قرروا زيارة أختها في نفس المنطقة بولاية كارناتاكا، جنوب غرب الهند، لكنهم تعرضوا للهجوم أثناء احتسائهم الشاي.

قال القس بهانداري لـ Morning Star News: "بينما كنا لا نزال نتناول الشاي، اقتحم عدد قليل من الرجال داخل المنزل وأمسكوا بي من ياقة قميصي، وسحبوني إلى الخارج، واتهموني بإجراء تحويلات للمسيحية". "حاولت جاهدًا أن أوضح أنه منزل أقاربي، وأننا كنا نقوم فقط بزيارتهم بشكل عرضي، لكن الرجال رفضوا الاستماع".

كما تجاهل المتطرفون الهندوس في قرية هالاجا، بالقرب من مدينة بلجاوم، مقاطعة بلجاوم، توسلات عائلة زوجته في ذلك اليوم، 5 أبريل / نيسان. أخذ الرجال القس بهانداري إلى الخارج، حيث كان ينتظره 50 إلى 60 متطرفًا هندوسيًا، على حد قوله.

قال إن الغوغاء ساروا به مسافة ميل إلى قاعة العبادة المستأجرة حيث قاد قداس الأحد لمدة خمس سنوات، وضربوه وركلوه على طول الطريق.

قال القس بهانداري: "استمروا في ضربي وهم يسحبونني". "لقد أساءوا إليّ والى يسوع المسيح بلغة قذرة وضغطوا عليّ لتلاوة طقوس هندوسية وهم يضربونني."

قال إن الغوغاء اتهموه بتحويل مجتمعهم إلى المسيحية ومحاولة تحويل الأسرة التي كان يزورها - رغم أنهم مسيحيين بالفعل.

وختم كلامه: "حاولت أن أخبرهم أن المنزل يخص أخت زوجي، وأنهم مسيحيون بالفعل وأعضاء في كنيستي" لكنهم رفضوا الاستماع لي.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا