تزايد الاضطهاد في شرق الهند: الشرطة تهاجم عائلة مسيحية وتهددها

"أتى ما لا يقل عن 40 فردًا من سكان القرية إلى المسيح، لكنهم لم يتمكنوا من التجمع للصلاة حتى خلال أسبوع الآلام".
17 ابريل - 14:18 بتوقيت القدس

الاضطهاد المسيحي آخذ في الازدياد في الهند. يكشف أحدث تقرير عن عائلة مسيحية في الجزء الشرقي من البلاد محجوزة في منزلها منذ شهور بعد ان تعرض أفرادها لهجوم من الوثنيين القبليين مرارًا لتركهم دينهم الأصلي.

ذكرت صحيفة مورنينج ستار نيوز (MSN) أن مسؤولي الشرطة المحلية هددوا بسجن الأسرة لخرقها السلم الاجتماعي.

وبحسب ما ورد كان هناك أعضاء من قسم الشرطة المحلية ووسائل الإعلام عندما شن القبليون أول هجوم على الأسرة في وقت سابق من هذا العام في قرية خالة بولاية جارخاند، منطقة جارهوا.

وقالت آشا كوروه لـ MSN: "أحضر الغوغاء معهم رئيس القرية ووسائل الإعلام وضباط الشرطة". "عندما صورت وسائل الإعلام الهجوم بالفيديو، وقف رجال الشرطة كمجرد متفرجين. ولم يوقفوا المهاجمين أو وسائل الإعلام".

جاء الهجوم في منتصف الليل. بعد ذلك أمرت الشرطة الأسرة بعدم مغادرة القرية، على حد قولها.

نبذ قرويو كوروه الأسرة رسميًا، ومنعوها من الاختلاط بالآخرين أو مشاركة الطعام مع الآخرين في المجتمع، بعد أن تم تعميدهم في الأسبوع الأول من شهر يناير.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا