المسيحيون الصينيون يتعرضون للتعذيب في معسكرات غسيل الأدمغة

لأن الشرطة لم تتمكن من مقاضاتهم على أي جرائم معينة، تم إرسالهم إلى ما يسمى مرافق "التحويل".
06 ابريل - 09:44 بتوقيت القدس

كشف تقرير جديد أن العديد من المسيحيين في الصين محتجزون في مرافق "تحويلية" سرية ومتنقلة حيث يتعرضون لغسيل المخ والتعذيب والضرب لإجبارهم على التخلي عن عقيدتهم.

قال لي يويزي، وهو عضو في "كنيسة منزلية" تحت الأرض في مقاطعة سيتشوان الجنوبية الغربية، لإذاعة آسيا الحرة إنه احتُجز في منشأة تديرها إدارة عمل الجبهة المتحدة التابعة للحزب الشيوعي الصيني الحاكم لمدة 10 أشهر بعد مداهمة كنيسته في  2018.

يتذكر لي قائلاً: "لقد كانت منشأة متنقلة، يمكن أن يتم إنشاؤها في قبو ما في مكان ما".  وقال: "كان يعمل بها أشخاص من عدة إدارات حكومية مختلفة. وكان لديها مجموعة عمل لجنة الشؤون السياسية والقانونية الخاصة بها (CCP)، وهم يستهدفون بشكل أساسي المسيحيين الذين ينتمون إلى الكنائس المنزلية".

قال لي إنه احتُجز في غرفة بلا نوافذ بدون تهوية ومُنع من الخروج أثناء فترة احتجازه في المنشأة.  هناك، تعرض لأشكال مختلفة من التعذيب، من الضرب إلى التلاعب العقلي.

وقال: "إنهم يهددونك ويهينونك ويخيفونك. هؤلاء كانوا من مسؤولي الجبهة المتحدة، رجال ونساء، وأحيانًا غير معروفين، وعادة ما يرتدون ملابس مدنية. والشرطة تغض الطرف عن ذلك".

"عليك أن تقبل البيان الذي يعدونه لك. إذا رفضت، سيُنظر إليك على أنك تمارس سلوك سيء وسيبقونك في الحجز وسيواصلون ضربك".

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا