في مصر تم اليوم السبت افتتاح متحف خاص يخلد ذكرى 21 عاملا مسيحيا ذبحوا على أيدي تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا.

المتحف شُيّد بمحاذاة كنيسة "شهداء الإيمان والوطن" التي شيدت تخليدا للضحايا في قرية العور شمال محافظة المنيا.

ويوثق المتحف بالوثائق والصور باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية رحلة الضحايا الذين تعرضوا للخطف والذبح وحتى عودة جثامينهم، كما يعرض مقتنياتهم والنعوش التي حملت أجسادهم بها من ليبيا.

وكان الأنبا بفنتيوس مطران سمالوط وتوابعها، قد أعلن في وقت سابق ان متحفا خاصا بالشهداء الذين قتلوا أثناء تواجدهم بليبيا، سيفتتح بالكنيسة التي أنشأت تخليدا لهم وتحمل اسم "شهداء الإيمان والوطن" بقرية العور، في شمال محافظة المنيا.

ويضم المتحف "بانوراما توثيقية" عن رحلة الشهداء من الخطف إلى الذبح وحتى عودة الأجساد، بالوثائق والصور باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية، والجزء الثاني خاص بمزار الشهداء الذي يضم مقتنيات الشهداء والنعوش التي حملت أجسادهم من ليبيا.