دعا أكثر من 2600 من الإنجيليين حكام ولاياتهم الأسبوع الماضي إلى الموافقة على إعادة توطين اللاجئين في حدودهم في أعقاب أمر تنفيذي وقعه الرئيس دونالد ترامب يتطلب موافقة من المسؤولين في الولاية والمسؤولين المحليين قبل إعادة توطين اللاجئين.

وبذلت وكالة إعادة التوطين لللاجئين وورلد ريليف وجدول الهجرة الإنجيلية، وهو تحالف للمنظمات الإنجيلية التي تسعى إلى إصلاح شامل للهجرة، جهدًا في الأسبوع الماضي لإرسال رسائل مشتركة إلى 15 من حكام الولايات.

وبحسب ما نقلت لينغا، تدعو الرسائل المسؤولين إلى السماح باستمرار إعادة توطين اللاجئين من خلال برنامج قبول اللاجئين في الولايات المتحدة وفقًا للأمر التنفيذي الصادر في 26 سبتمبر الصادر عن ترامب والذي يمنح الولايات والمحليات القدرة على منع إعادة توطين اللاجئين.

حتى الآن، أشار 17 من أصل 50 محافظًا في البلاد إلى أنهم سيواصلون السماح بإعادة توطين اللاجئين في الولايات المتحدة، وفقًا لمنظمة الإغاثة العالمية.

أُرسلت إحدى الرسائل، التي وقّعها 294 من الإنجيليين في الولاية، إلى حاكم ولاية أريزونا دوغ دوسي قبل أن يوافق يوم الجمعة الماضي على إعادة توطين اللاجئين في حدود أريزونا.

تم إرسال خطاب آخر، وقعه 136 من الإنجيليين في ولاية كارولينا الشمالية، إلى حاكم الديمقراطيين روي كوبر، الذي وافق على إعادة التوطين في ولاية تار هيل إلى وزارة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء.

وتم إرسال رسائل أخرى إلى المحافظين في كاليفورنيا وفلوريدا وجورجيا وأيوا وإلينوي وإنديانا وأوهايو وأوكلاهوما وساوث كارولينا وتينيسي وتكساس وواشنطن ويسكونسن.

حذرت الرسالة قادة الدولة من أن تعطيل عملية إعادة التوطين في ولاياتهم يمكن أن يؤثر على "لم شمل العديد من الأسر التي كانت تنتظر سنوات لجمع شملها".

وتؤكد الرسائل على أنه إذا منعت الولايات إعادة التوطين في حدودها، فمن المحتمل أن تمارس العائلات التي تتطلع إلى جمع شملها حقها في الانتقال إلى تلك الولايات بمجرد إعادة توطينها في الولايات المتحدة.

ولكن عند القيام بذلك، ذكرت الرسائل أن اللاجئين سيضطرون إلى "الابتعاد عن مساعدة التوظيف الحيوية واكتساب اللغة والتكيف الثقافي التي توفرها منظمة إعادة التوطين".

"يمكن للاجئين أن يندمجوا في الولايات المتحدة على أفضل وجه وأن يصبحوا مكتفين ذاتيا ماليا عندما تدعمهم كل من أسرهم ومكتب إعادة التوطين المحلي"، وفق ما ورد في نموذج الرسائل.

وتلقت الرسائل ما مجموعه 269 موقعًا، بما في ذلك 659 على الرسالة إلى حاكم ولاية تينيسي بيل لي، و340 على الرسالة إلى حاكم ولاية تكساس جريج أبوت و231 على الرسالة إلى حاكم جورجيا براين كيمب.

"بعد إجبارهم على مغادرة بلادهم هربًا من الحرب أو الاضطهاد أو الكوارث الطبيعية والسماح لهم قانونًا بالدخول إلى الولايات المتحدة، فإن آخر ما يجب على اللاجئين تجربته هو حرمانهم من الوصول إلى المجتمعات التي يرغبون في العيش فيها". "إن إيقاف إعادة توطين اللاجئين في الولايات سيؤدي إلى تعطيل الأسر ويمكن أن يؤدي إلى نهاية الخدمات الحيوية التي تقوم بها الكنائس المحلية".

وقامت تكساس بإعادة توطين أكثر من 80،000 لاجئ منذ عام 2002، وفقًا لـ Pew Research. حيث انضمت تكساس إلى الولايات الليبرالية، كاليفورنيا ونيويورك وواشنطن في استضافة حوالي ربع اللاجئين الذين أعيد توطينهم في الولايات المتحدة في سنة 2019.