أدى انهيار حائط داخل كنيسة أثرية بمحافظة المنيا المصرية الى مصرع 3 أشخاص وإصابة 4 آخرين.

قوات الأمن المصرية أفادت، أمس الأحد، بأن الانهيار الذي وقع في دير "أبو فانا" بمدينة ملوي، أسفر عن مقتل 3 من بينهم توماس شنودة عياد (4 سنوات)، وسيدة مجهولة الاسم (50 سنة). كما أصيب 4 آخرين بجروح.

من جهتها، أحالت وزارة الآثار هذه الواقعة للتحقيق من قبل النيابة العامة، معربة عن أسفها العميق للحادث.

من ناحيته، صرح الدكتور إسحاق إبراهيم فارس مدير مستشفى ملوي العام، جنوبي المنيا، بأن حالة مصابي حادث انهيار سور الكنيسة الأثرية بدير ابو فانا بملوي مستقرة، موضحا أنهم تلقوا الرعاية الصحية والطبية اللازمة.

ويعرف دير "أبو فانا" باسم "دير الصليب" بسبب وجود العديد من الصلبان المزخرفة داخل كنيسته. و هو من أوائل أديرة الصعيد، وقد صاحبت إنشاءه حركة الرهبنة الأولى، حيث أسسه القديس أبو فانا في القرن الرابع الميلادي.