تم اعتبار القس المبشر والذي قتل بوحشية في تركيا في وقت سابق من هذا الشهر كشهيد من قبل جمعية بعثة القساوسة الكوريين (KPMA). كما دعت الجمعية إلى الصلاة من أجل أسرته المكلومة، التي تضم ابنًا عمره 4 سنوات، وزوجة قيل إنها أنجبت طفلها الثاني بعد أيام قليلة فقط من حادثة القتل المروع.

بعد الأنباء المفجعة عن مقتل القس جينووك كيم، أصدرت KPMA بيانًا حدادا على استشهاده في هجوم عنيف في تركيا في 19 نوفمبر.

وبحسب ما نقلت لينغا، فقد انتقل القس جينووك كيم، 41 عامًا، إلى تركيا مع أسرته بعد سماعه عن معاناة اللاجئين السوريين الذين أجبروا على الفرار من الدمار الذي خلفته الحرب عبر عبور الحدود إلى تركيا.

أسس كيم خدمته في شرق تركيا على أمل خدمة بعض الأشخاص الأكثر ضعفا وحاجة في العالم. في العام الماضي، انتقل إلى ديار بكر لمساعدة اللاجئين هناك والوعظ بالإنجيل.

وجاء في بيان KPMA: "في 19 نوفمبر، أخبر القس جينووك كيم زوجته الحامل أنه "سيذهب إلى التبشير". أصبح هذا هو طريقه الأخير، وبعد تعرضه للهجوم، تم نقله إلى مستشفى قريب، لكن استدعاه الله في اليوم التالي. أقيمت جنازة في تركيا في الحادي والعشرين شارك فيها مئات من المسيحيين ".

وقالت منظمة كيم "من بداية الكنيسة المبكرة، كان تاريخ الكنيسة تاريخًا من الشهادة. البذور التي تزرع في دم الاستشهاد تنبت وتؤتي ثمارها. نؤمن أنه سيحدث إحياء روحي لا يصدق بسبب الدم الذي سفكه جينوك كيم في تركيا.

"نصلي من أجل راحة وسلام الله للأسرة المكلومة في الحزن والمعاناة."

كما ذكرت KPMA أن الخدمة ستستمر في المنطقة التركية حيث أريقت دماء الاستشهاد المقدس وحيث يوجد اللاجئون الأكراد الذين اهتم بهم كيم. ودعت المنظمة الحكومة التركية إلى التحقيق في القضية وفقًا للإجراءات القانونية الواجبة وضمان تحقيق نتائج عادلة.