تقول منظمة Release International، وهي منظمة دولية للرصد والإبلاغ عن اضطهاد المسيحيين في جميع أنحاء العالم ومساعدة ضحايا هذا الاضطهاد وتخدم المسيحيين في أكثر من 30 دولة، ان القمع والتمييز ضد المسيحيين قد تفاقما خلال فترة الوباء.

وبحسب ما ورد لينغا، قالت المؤسسة الخيرية التي تدعم المسيحيين المضطهدين، ان الكثيرين حرموا من الغذاء ومساعدات الإغاثة من قبل الحكومات والمنظمات غير الحكومية بسبب عقيدتهم.

صعدت بعض الدول من حملاتها القمعية ضد المسيحيين.

هذا هو الحال في الصين، حيث وردت تقارير نشرتها لينغا سابقًا عن اعتقال مسيحيين بسبب اجتماعهم عبر الإنترنت للعبادة والصلاة أثناء الإغلاق.

في الصين السلطات "حظرت تمامًا" خدمات الكنيسة واجتماعات الصلاة عبر الإنترنت.
وقالوا "لا يسمح بأي خدمة دينية".

ويسود الاعتقاد بأن الحكومة الصينية تستغل أزمة Covid-19 لزيادة حملتها طويلة الأمد ضد المسيحيين، حيث قامت الحكومة بتسريع حملات مثل الهدم القسري للصلبان وحتى الكنائس التي توافق عليها الحكومة".

"تم اعتقال القساوسة لمشاركة الإنجيل وتوزيع أقنعة الوجه في الشارع."
في العديد من البلدان، عانى المسيحيون من فقر مدقع أثناء الوباء.

في الجزائر مثلا كما نقلت لينغا عن تقرير المنظمة،، لا يوجد ضمان اجتماعي أو دعم حكومي، مما يجعل العديد من المسيحيين يكافحون من أجل البقاء.

وقال أحد المسيحيين في الجزائر: "اضطرت العديد من العائلات المسيحية للتوقف عن العمل بسبب الإغلاق وفقدت دخلها. وقد رفضها المجتمع بسبب إيمانها".

في باكستان، كان الوضع صعبًا بشكل خاص للمتحولين من خلفية إسلامية لأن الشكل الوحيد للدعم المالي يأتي من العائلات. قال بيان إن العائلات المسلمة غالبا ما تسحب هذا الدعم لأفرادها الذين تحولوا إلى دين مختلف.

أصبح مجرد شراء الطعام ودفع الإيجار تحديًا كبيرًا للعديد من المسيحيين الفقراء، ناهيك عن شراء أقنعة الوجه ومعقم اليدين.

قال الرئيس التنفيذي لمنظمة Release International، بول روبنسون: "إن وباء Covid-19 له تأثير مدمر على حياة العديد من المسيحيين الفقراء. في الأماكن المعادية للإيمان، حيث يعاني المسيحيون من صعوبات متزايدة.

"يوجد نقص في الغذاء الآن. فهم غير قادرين على العمل ولا يكسبون، وتم حجب الدعم بسبب إيمانهم.