قام مجهولون نهاية الأسبوع الماضي بتدنيس كنيسة في Goleszów جنوب بولندا، ورسموا رسومًا شيطانيّة على الأبواب الرئيسيّة للكنيسة. 

وبحسب ما نقلت لينغا، فقد كتب المخربون عبارة  “Ora pro nobis Lucifer” عبارة باللاتينيّة تعني “صلّي من أجلنا لوسيفوروس”، راسمين أيضًا صليبًا معكوفًا، إلى جانب عبارات خاصّة بكنيسة الشيطان ووسم الشيطان 666، الذي يشير إلى عدد “الوحش” في سفر الرؤيا.

في تقريره لعام 2019، سجّل مركز التعصّب والتمييز ضد المسيحيين في أوروبا (OIDACE) زيادة في اضطهاد المسيحيين على الأراضي الأوروبة، مشيرا إلى ارتفاع نسبة “الكنائس والمزارات والرموز المسيحية والمقابر في جميع أنحاء أوروبا التي تتعرّض للتدنيس والتخريب، مقارنة بالسنوات السابقة”.

وتعاني الكنائس في أوروبا من هجمات متكرّرة، حرائق، رسومات، تدنيس… بالإضافة إلى تخريب المقابر المسيحية أيضًا.

وكشف تقرير آخر يجمع الأعمال المعادية للمسيحيين التي تم ارتكابها عام 2019، عن مجموعة من الاعتداءات، منها الحرق المتعمّد والتغوّط والتدنيس والنهب والسخرية والرسومات الشيطانية والسرقة والتبوّل والتخريب.