ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" والتي بدورها نقلت عن شركة أمريكية متخصصة في الأمن السيبراني، أن  قراصنة صينيين نفذوا عدة هجمات إلكترونية في الأشهر الأخيرة على شبكات الحاسوب بالفاتيكان.

وبحسب الأمن السيبراني الأمريكية "Recorded Future"، فإن قراصنة، يؤكد خبراؤها أنهم على صلة بالسلطات الصينية، قاموا منذ مايو الماضي بتنفيذ العديد من الهجمات الإلكترونية، وأنهم استهدفوا شبكات الكمبيوتر بالفاتيكان، إضافة إلى بعثة التدريب التابعة للكرسي الرسولي، والتي وصفتها الصحيفة بأنها "تمثل بحكم الواقع مصالح الفاتيكان في هونغ كونغ".

ولم توضح صحيفة نيويورك تايمز ما إذا نجح أو فشل المتسللون في الوصول إلى أي معلومات سرية، فيما لفتت إلى أن الهجمات نفذت عشية الجولة التالية من المفاوضات المقررة في سبتمبر من هذا العام بشأن تعيين أساقفة في الصين من قبل البابا.

الجدير بالذكر أن الكرسي الرسولي هو الكيان القانوني الدولي الأوروبي الوحيد الذي يقيم علاقات دبلوماسية مباشرة مع تايوان، الأمر الذي يسبب استياء حادا في بكين.