لقي 11 مسيحيًا مصرعهم في هجوم على قرية في ولاية كادونا شمال غرب نيجيريا يوم الاثنين.

غزا حوالي 50 من رعاة الفولاني المسلحين قرية غورا غان في حوالي الساعة 7 مساء مساء يوم الاثنين وأضرموا النار في المنازل، بحسب القس إسحاق أنغو ماكاما، من الرابطة المسيحية في نيجيريا.

وبحسب ما ورد لينغا، أصيب سبعة مسيحيين آخرين بجروح وهم يتلقون العلاج في المستشفى لكن كثيرين آخرين في عداد المفقودين، كما ذكرت صحيفة مورنينج ستار نيوز.

لجأ مئات المسيحيين إلى مخيم للنازحين نتيجة للعنف. وقال حزقيال جيمس، مسؤول المخيم للموقع: "إنهم مسيحيون هربوا من الهجوم على قرية جورا جان وقرى أخرى في الأيام القليلة الماضية. هؤلاء المسيحيون المشردون داخليًا في حاجة ماسة إلى المواد الغذائية والأدوية والمرافق اللازمة لعلاج هؤلاء الذين أصيبوا بصدمة".

أفادت "مورنينج ستار نيوز" أن ما لا يقل عن 50 مسيحيًا قتلوا في الهجمات التي وقعت في جنوب كادونا في الشهر والنصف الماضيين.

وكما نقلت لينغا، ففي كوكوم داجي، في جنوب شرق كادونا، قُتل 18 مسيحيًا وأصيب 31 آخرون في هجوم على حفل زفاف في 19 يوليو، وفقًا للزعيم المسيحي المحلي ياشن صنداي تيتوس.

المهاجمين كانوا "مدججين بالسلاح". وقالت مصادر لصحيفة مورنينج ستار نيوز إن رعاة الفولاني قتلوا خمسة مسيحيين، من بينهم طفل عمره ثلاث سنوات وست سنوات، في هجوم آخر على قرية في مقاطعة كاجورا في 17 يوليو.

وقتل 20 مسيحيا في هجمات على قريتي شيبواك وكيغودو يومي 9 و 10 تموز/ يوليه.

"المسيحيون هنا تحت رحمة رعاة الفولاني، لأن هؤلاء الرعاة مسلحون جيدًا دائمًا، ويغزون مجتمعاتنا ويقتلون المسيحيين حسب الرغبة".