أعرب زعماء مسلمون عن دعمهم للمطالبة بإبقاء آيا صوفيا في تركيا مفتوحة أمام الناس من جميع الأديان.

وكما ورد لينغا، فقد قال القاضي محمد عبد السلام، الأمين العام للجنة العليا للأخوة الإنسانية في نيويورك، إن أي قرارات حول آيا صوفيا يجب أن تتجنب إحداث الانقسامات، وأن المعلم يجب أن يكون مكانًا يعزز "الاحترام والتفاهم المتبادلين بين كل الديانات".

وقال عبد السلام، في رسالة وجهها إلى الدكتور إيوان ساوكا، الأمين العام المؤقت لمجلس الكنائس العالمي: "تدعو HCHF الجميع إلى تجنب أي خطوة يمكن أن تقوض الحوار بين الأديان والتواصل بين الثقافات، والتي يمكن أن تخلق توترات وكراهية بين أتباع الديانات المختلفة، مؤكدين على حاجة الإنسانية إلى إعطاء الأولوية لقيم التعايش.

"تعتبر HCHF أن أماكن العبادة لها معنى خاص جدًا للمؤمنين، وتشدد على أنه يجب أن تبقى كما هي - كرسالة سلام ومحبة للجميع، ولا ينبغي استخدامها بطريقة يمكن أن تسهم في الفصل والتمييز، في وقت يحتاج العالم فيه حقًا للاستجابة للنداء الديني لتحقيق التضامن الإنساني، ولتعزيز قيم التعايش والأخوة بين البشرية جمعاء".

وكما تابعت لينغا، فقد كتب الدكتور ساوكا إلى الرئيس التركي رجب أردوغان في وقت سابق من هذا الشهر يحثه على إعادة النظر في قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد.

وقال الدكتور سوكا: "من خلال قرار تحويل آيا صوفيا مرة أخرى إلى مسجد، فقد عكس الأمر من حالة الانفتاح في تركيا إلى حالة الاستبعاد والانقسام".

وتابع بحسب ما نقلت لينغا: "إن قرار تحويل مكان رمزي مثل آيا صوفيا من متحف إلى مسجد سيخلق حتما شكوكا وانعدام ثقة، ويقوض جميع جهودنا لجمع الناس من مختلف الأديان معا على طاولة الحوار والتعاون."

حفيظ أوارديري، مدير المؤسسة الإسلامية في جنيف، كتب أيضًا إلى مجلس الكنائس العالمي للتعبير عن "دعمه الكامل" لدعوة الدكتور ساوكا.

"كمسلم، مثل غيري من الناس في جميع أنحاء العالم، أصلي من أجل أن تكون آيا صوفيا، في تركيا، كما كانت دائمًا منذ عام 1934، مفترق طرق المعرفة والضوء والحكمة والسلام لجميع الإنسانية".