قرر مجلس طائفة الكنيسة المعمدانية الأردنية التريث في عقد اجتماعات العبادة في مباني الكنيسة والاستمرار باستخدام التقنيات الالكترونية في الوقت الحالي وحتى اشعار اخر. وجاء في قرار مجلس الطائفة المعمدانية المنعقد مساء الاثنين الاول من حزيران اهمية السلامة العامة ولذلك قررت "التريث لدى كافة الكنائس المعمدانية في عقد اجتماعات العبادة في المباني الكنسية حتى إشعارٍ آخر، مع الاستمرار في الخدمة والعبادة عبر الوسائل الإلكترونية، مصلين للرب أن يحفظ صحة وسلامة الجميع".

ويقول القس نبيه عباسي عضو الهيئة الادارية و ممثل  الطائفة المعمدانية في المجمع الانجيلي الاردني ان قرار التريث جاء لعدة عوامل. "العديد من كنائسنا تعقد اجتماعات العبادة مساء الاحد او مساء الجمعة او السبت ومن الصعب الالتزام بقرار فتح الكنائس علما ان هنا منع تجول يوميا بعد الساعة السابعة مساء. كما ومن الصعب الالتزام بقرار عدم السماح للاطفال وكبار السن من الحضور مما يشكل صعوبات على العائلات المشاركة في العبادة."

وكان المجمع الانجيلي الاردني قد  قرر الالتزام  بقرارت الحكومية بفتح دور العبادة بما في ذلك الكنائس ايام الاحد ضمن التعليمات والشروط التي وضعتها وزارة الصحة رغم الصعوبات لدى البعض بسبب انعقاد اجتماعات العبادة في اوقات مختلفة.

وجاء في قرار الهيئة الادارية المنعقد عبر تقنية زوم برئاسة القس حابس النعمات وبحضور كافة الاعضاء ان المجمع يترك لكل طائفة وكنيسة انجيلية بالتواصل مع اعضائها لتنفيذ القرار الرسمي حسب اوضاعها واحتياجات المصلين لديها.

وكانت الحكومة الاردنية قد اعلنت عن عودة فتح الكنائس عقب إغلاقها لأكثر من شهرين، في 7 يونيو المقبل شريط التقييد بالاجراءت الصحية.

وقد اعلن  المطران خريستوفوروس عطا الله، رئيس مجلس رؤساء الكنائس في الأردن، عن عودة فتح الكنائس عقب إغلاقها لأكثر من شهرين، في 7 يونيو المقبل. وطالب رئيس مجلس رؤساء الكنائس في الأردن كل من يشعر بأي مرض أو عرض من أعراض فيروس كورونا عدم الحضور للصلاة، اضافة لكبار السن بأن يبقوا في بيوتهم.