انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يحوي مشهدًا مؤثرًا وعاطفيًا، حيث التقطت كاميرات المراقبة الخاصة بمنزل زوجين هما راكيل وديريك بيرسون في ولاية أيداهو مؤخرًا تصرفًا رائعًا من قبل إحدى موظفات أمازون.

وبحسب ما تابعت لينغا في الفيديو، فبعد أن سلّمت الموظفة وتُدعى مونيكا ساليناس الطرد، توقفت أمام عتبة الباب لتصلي من أجل طفل الزوجين البالغ من العمر ثمانية أشهر لوكاس والذي يُعاني من مشاكل خلقية في القلب والأوعية الدموية، مما يجعله أكثر عُرضة للإصابة بكورونا.

يستعمل والدا الطفل نوعًا معينًا من المكثفات تساعده على الابتلاع لأن عنده مشاكل في هذا الصدد، ويطلبانها عبر الإتنرنت لتجنب الذهاب إلى المتاجر في هذا الوقت.

وكما نقلت لينغا، فقد ارتأت راكيل أن تترك ملاحظة تحوي كلمات شكر أمام باب منزلها لعمال التوصيل الذين يُساعدونها بشكل أو بآخر في الحفاظ على مواصلة إطعام ابنها، وكتبت: “لدينا طفل يحتاج إلى رعاية طبية، والطلبات عبر الإنترنت هي أساسية لصحته. أنتم تساعدوننا على بقاء طفلنا على قيد الحياة وبحالة جيدة”.

خلال قيام مونيكا بتوصيل الطلب، توقفت أمام الباب لتصلي. وتقول راكيل: “لاحظت أنها كانت تقف هناك، لكنني لم أدرك حقًا ما كانت تفعله فقلت في نفسي: “يا إلهي، إنها تُصلي”.

انفقت مونيكا بعضًا من الوقت في يومها المزدحم للصلاة من أجل لوكاس، ما جعل والداه يشعران بالامتنان الشديد في الوقت الذي ينتابهما القلق على صحة طفلهما.