نجح وزير خزانة الفاتيكان السابق، الكاردينال جورج بيل، الذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة ست سنوات لإدانته بالاعتداء الجنسي على أطفال، في إبطال إدانته بالمحكمة العليا الأسترالية، وسيتم إطلاق سراحه فورا اليوم الثلاثاء، بعد أن قضى أكثر من 400 يوم خلف القضبان.

وبحسب ما نقلت لينغا، فقد أصدرت الحكم رئيسة القضاة سوزان كيفيل في قاعة محكمة شبه فارغة في بريسبان نظرا لقيود التباعد الجسدي بسبب فيروس كورونا، حيث سُمح بالاستئناف وأمرت المحكمة العليا "بإلغاء أحكام الإدانة الصادرة بحق بيل وإصدار أحكام البراءة محلها".

وفي قرار صدر بإجماع أعضائها السبعة، قالت المحكمة ومقرّها بريسبان إنّ الكاردينال البالغ من العمر 78 عامًا بريء من كل التّهم التي دانته بها محكمة بداية وأيّدتها لاحقًا محكمة استئناف، وهي خمس تهم تتعلّق بالاعتداء جنسيًا على فتيين عامي 1996 و1997 كان عمرهما يومها 13 عامًا.

وأمرت المحكمة بأن يتم على الفور إطلاق سراح الكاردينال بيل، وزير الاقتصاد السابق في الكرسي الرسولي. والكاردينال مسجون منذ عام في ولاية فيكتوريا (جنوب شرق) بعدما صدر بحقّه في آذار 2019 حكم بالسجن لمدة ستّ سنوات، ومن المرتقب أن يطلق سراحه ظهر الثلاثاء.

وسارع الكاردينال إلى الترحيب بقرار المحكمة العليا، معتبرًا أنّها عالجت "الظلم الخطير" الذي لحق به، ومؤكّدًا في الوقت نفسه أنّه لا يكنّ "أيّ ضغينة" لمتّهميه.