تنوي عضو الكنيست من كتلة "الليكود"، عنات بيركو، تقديم مشروع قانون خاص، بدعم حكومي وتعهدات بتسريع إجراءات سنّه، يفرض عقوبة السجن على كل من يرفع خلال مظاهرة علم "دولة معادية" لإسرائيل أو علم هيئات "لا تعتبر صديقة لإسرائيل"، مثل العلم الفلسطيني.

ويتضمن مشروع القانون، الذي سيقدم للكنيست في مطلع الدورة الشتوية في تشرين الأول/ أكتوبر، تقديم لائحة اتهام جنائية ضد كل من يرفع العلم وعقوبة السجن الفعلي لمدة عام.

وجاء التهديد بمشروع القانون إثر التظاهرة الضخمة، التي نظمها أهالي الداخل قبل أسبوعين رفضا وتنديدا بما يسمى "قانون القومية" رفعوا خلالها أعلام فلسطين وسط مدينة تل أبيب.

وقالت بيركو إنه "لن يرفع علم كيان دولة معادية في الحيز العام. يجب ألا يحصل ذلك".

وقالت الصحيفة ان بيركو أجرت محادثات مع عدد من كبار المسؤولين في الحكومة، وتلقت تعهدات بدعم الحكومة في المصادقة على مشروع القانون، إضافة إلى تسريع إجرءات سنه. وأن لجنة الكنيست تنوي إعفاء مشروع القانون من ضرورة الانتظار مدة 45 يوما من موعد تقديمه وحتى عرضه للمصادقة عليه بالقراءة التمهيدية كما هو متبع.

ويضيف مشروع قانون بيركو للنص القائم منع رفع أعلام "دول معادية (لإسرائيل)، أو دول غير صديقة، أو أي هيئة لا تسمح برفع العلم الفلسطيني في مجالها".