عقدت صباح اليوم الأربعاء جلسة الاستماع الخاصة بقانون الإجهاض امام لجنة التحقيق العليا للمجلس التشريعي لبرلمان نيو ساوث ويلز بحضور بعض من القيادات الدينية، وقد رفض قانون الإجهاض قادة الكنائس الكاثوليكية والكنيسة القبطية الأرثودكسية برئاسة الانبا دانييل اسقف إيبارشية سيدني إضافة الى الحاخام نوشوم شابيرو رئيس المجلس الحاخامي بأستراليا.

وقد قدم الانبا فيشر ملفا مكون من 16 ورقة الى لجنة التحقيق موضحا به أسباب رفض قانون الإجهاض الذي يسمح بقتل الاطفال قبل ساعات من ولادتهم بتوقيع جميع اساقفة ايبارشيات ولاية نيو ساوث ويلز، كما قدم الانبا دانييل البيان المشترك لمجلس كنائس الشرق الأوسط وبعض القادة الدينيين الذي تم إرساله الى برلمان الولاية في 3 اغسطس الماضي لرفض مشروع قانون إصلاح الرعاية الصحية الإنجابية الجديد الذي جاء مخالفا للتعاليم الدينية، ومن المقرر ان تقدم اللجنة التشريعية نتائجها لمجلس الشيوخ الاسبوع القادم في 20 اغسطس للمناقشة قبل التصويت عليه.

وكان القس فريد نايل، زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي بأستراليا وعضو المجلس التشريعي لولاية نيو ساوث ويلز قد نظم في وقت سابق مسيرة حاشدة شارك فيها مئات المتظاهرين أمام برلمان ولاية نيو ساوث ويلز وسط مدينة سيدني بحضور عدد من السياسيين وأعضاء البرلمان وقادة الكنائس أو من ينوب عنهم ضد مشروع القانون المثير للجدل، والذي من المقرر التصويت عليه بعد أيام من جانب أعضاء برلمان الولاية وبموجبه يسمح بإجهاض النساء الحوامل لمدة تصل إلى 22 أسبوعا.