قتل أربعة أشخاص في هجوم شنه مسلحون على كنيسة شمالي بوركينا فاسو، في رابع هجوم يستهدف المسيحيين خلال الشهر المنصرم.

وقال مصدر أمني، إن "مواطنين آخرين من مرتادي الكنيسة أصيبوا في الهجوم خلال القداس الصباحي في كنيسة قرب بلدة تيتاو".

ولم تعلن جهة مسؤوليتها عن الهجمات، في وقت نسبت فيه الحكومة الأمر لجماعات إرهابية لم تسمها تعمل في البلاد وفي منطقة الساحل الإفريقي.

وأعاد متشددون اسلاميون يعملون انطلاقا من مالي، تنظيم أنفسهم بعد تدخل فرنسي عام 2013، ويقومون باستخدام منطقتين شمالي ووسط البلاد كقاعدتين لشن هجمات على بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.

 وكان قتل 6 أشخاص على الأقل في هجوم مسلح على كنيسة كاثوليكية شمال بوركينا فاسو بداية الشهر الحالي. وأكدت المصادر وقتها وجود قس بين الأشخاص الستة الذي قتلوا في هجوم على كنيسة كاثوليكية في دابلو وهي بلدية في مقاطعة سانماتنغا شمال البلاد.