قال البطريرك كيريل، بطريرك موسكو وسائر روسيا أن عدد سكان روسيا سيتزايد بشكل غير مسبوق خلال السنوات القادمة، في حال منعت البلاد عمليات الإجهاض.

وتوقع البطريرك الروسي أن يرتفع عدد السكان من 156 مليونا في عام 2029، إلى 166 مليونا في 2039، في حال خفض النسبة الحالية لعمليات الإجهاض في البلاد.

وكشفت إحصائية أجرتها وكالة "Rosstat" مؤخرا، أن عدد سكان روسيا قدر بنحو 147 مليون نسمة، في عام 2018، وهي المرة الأولى التي ينخفض فيها العدد 87 ألف نسمة، منذ عقود.

وفي إطار ما سبق، أكدت أمينة مظالم حقوق الطفل، آنا كوزنتسوفا، أن عدد عمليات الإجهاض  وصلت إلى 567 ألفا، خلال العام الماضي فقط.

أما في حديثه عن الأمهات اللواتي يجهضن أجنتهن بسبب التشوهات، فأشار البطرك إلى أن "ممارسات قتل الأجنة ذوي الإعاقة قد سادت فقط في ألمانيا النازية". 

وحاز موقف البطرك كيريل على بعض الدعم الشعبي، وكذلك على تأييد عدد من أعضاء البرلمان، إلا أنه لم يصبح قانونا بعد.