لكل شعب عاداته بالاحتفال برأس السنة الميلادية، فبينما يفضل البعض الحفلات الكبيرة والألعاب النارية، يحبذ آخرون القيام بطقوس خاصة يعتقدون ان من خلالها يطردون الارواح الشريرة!

ألمانيا
عند منتصف ليلة 31 كانون الأول/ ديسمبر من كل عام يجتمع الأصدقاء والأسر، كل على طريقته لوداع السنة الماضية واستقبال عام جديد. في ألمانيا يحتسي الناس المشروبات، يرقصون ويرسلون رسائل التهنئة عند بداية السنة.


العالم العربي
تختلف طريقة الاحتفال في العالم العربي من بلد لآخر. وبينما هي ممنوعة رسميا في بعض الدول كالسعودية، تحتفل أخرى بالعام الجديد بطريقة صاخبة، كما في دبي. التي تنظم كل عام عروضا ضخمة لألعاب نارية.

البرازيل
لا يرتدي الناس في البرازيل الملابس الملونة في رأس السنة. اللون الأبيض هو المفضل عندهم خلال الاحتفال بهذه المناسبة، فهو يشير إلى السلام والنقاء. وهي عادة تعود إلى إفريقيا، فهو يوم آلهة البحار (يمانيا).

إسبانيا
في ساحة بويرتا دل سول في العاصمة الإسبانية مدريد، يتجمع سكان المدينة والسياح للاحتفال برأس السنة. عند الساعة الثانية عشرة يأكل كل واحد منهم 12 حبة عنب، مع كل حبة أمنية يطلبون تحقيقها من العام الجديد.

أستراليا
في ميناء سيدني تنطلق الألعاب النارية في موعدين: الأول عند الساعة التاسعة مساء للعائلات، قبل نوم الأطفال. والثاني عند منتصف الليل. وفي القارة الخامسة (أستراليا) يتجمع الناس في حفلات شواء عند كل ساحل مستمتعين مع الأصدقاء.

الولايات المتحدة
تحتفل الولايات المتحدة الأمريكية من ساحلها الشرقي وحتى الغربي برأس السنة بالألعاب النارية. أكبر تجمع للاحتفال يكون دائما في نيويورك، حيث تقام أكبر العروض الموسيقية.

روسيا
تبدأ عطلة الأعياد في روسيا مع آخر يوم في السنة وتستمر عشرة أيام. في أول ليلة يجلب الصقيع مع رفيقته سنيغورتشكا الهدايا. ويحتفل الناس في كل أنحاء روسيا بعيد يولكا. غناء وطعام وشراب حتى الصباح.

تتارستان
الوالد الصقيع مع فتاة الثلج سنيغورتشكا يجلبان في 31 كانون الأول/ ديسمبر الهدايا لأطفال جمهورية تتارستان. هناك يعيش المسيحيون الأرثوذوكس والمسلمون جنبا إلى جنب بسلام.

بلغاريا
الضرب على الظهر هي عادة الناس في بلغاريا عند السنة الجديدة. يرحل الأطفال من منزل إلى منزل ويطبطبون على ظهور الناس متمنين لهم سنة جديدة مليئة بالصحة والسعادة.

جنوب إفريقيا
يحتفل الناس رقصا في شوارع جنوب إفريقيا. وفي يوم الثاني من يناير يصل الاحتفال لذروته. وهو اليوم الذي تحرر فيه العبيد عام 1830.

هولندا
يحتفل الناس في هولندا بإشعال المفرقعات. إذ يعتقد الناس هناك أن أصواتها تطرد الأرواح الشريرة. خلط حجر الكربيد مع الماء ينتج غازا سريع الاشتعال. وعند اشتعاله يولد طاقة ترفع كرة القدم مثلا لمسافة 70 مترا إلى الأعلى.

اليابان
في اليابان يرتدي السكان الملابس التقليدية ويلعبون بكرة "كيماري". تدق الساعة 108 دقة بعد منتصف الليل، لتطرد الشر 108 مرات.

فرنسا
لا احتفالات كبيرة بالألعاب النارية في فرنسا. فالفرنسيون يفضلون قضاء رأس السنة مع الأصدقاء والأسرة بشرب النبيذ والشمبانيا وتناول الطعام اللذيذ. كما يتجه كثير منهم إلى البحر رغم برودة الطقس.

اليونان
لا يفضل اليونانيون الألعاب النارية، بل الجلوس مع العائلة أيضا. المؤمنون منهم يقفزون إلى الماء ملتفين حول الصليب لطرد الأرواح الشريرة.