ريك وارين
القس ريك وارين
SADDLEBACK PICS

بعد مرور عام على انتحار ابنه، قال ريك وارين قسيس كنيسة سادلباك في كاليفورنيا الجنوبية وكاتب كتاب "الحياة المنطلقة نحو هدف"، قال إنّ عظاته خلال اجتماعات العبادة في فترة القيامة ستكون متمحورة حول رسالة الفصح التي تعطي الحل لأكثر حوادث الحياة صعوبة.

قال وارين خلال فيديو تم إصداره في بداية هذا الأسبوع: "هل تشعر نفسك محبطاً، أو مكتئباً أو مهزوماً أو متحطّماً نتيجة ظروف حياتك؟ إذا كان الأمر كذلك، دعني آخذ دقيقة لأشجعك فيما يختص بالطريق إلى الرجاء والتغيير والتحوّل الذي وجدته في قصة الخلاص. في العام الماضي، أنهى ابني البالغ من العمر 27 عاماً حياته بيده خمسة أيام قبل عيد الفصح. لقد صارع مع المرض العقلي منذ أن كان طفلاً وبالرغم من أفضل العلاجات الطبية التي تم تقديمها له والصلاة والمحبة إلا أنه خسر المعركة وتحطمّت أسرتنا."

أكمل وارين قائلاً: "اليوم الذي استسلم فيه ماثيو لليأس كان أسوأ يوم في حياتي. خلال العام الماضي، تم سؤالي: "كيف استمررت في المضي قدماً بالرغم من الألم." كنت أجيب: "الجواب هو عيد الفصح".

في الخامس من نيسان عام 2013، قتل ماثيو وارين نفسه في بيته في أورانج كاونتي بمسدس غير مسجّل كان قد ابتاعه عبر الانترنت. بعد فترة وجيزة من موته، وصف القس وارن ابنه بأنّه "لطيف وودود وعطوف بشكل غير معقول...لقد كان ذكيا للغاية وكان يشعر مع الأشخاص الذين كانوا يتألمون أو يشعرون بعدم أريحية في المكان المتواجد فيه، فيتوجه إليهم ويشجعهم ويعزيهم."

في الفيديو الذي تم إصداره، دعا وارين الناس لمشاهدة واحد من الخمسين اجتماع الذين سيقامون في 12 منطقة من مناطق كاليفورنيا الجنوبية ابتداء من الخميس وحتى يوم الأحد. يمكن مشاهدة الاجتماعات أيضاً على البث المباشر.

قال القسيس وارين: "إن موت ودفن وقيامة يسوع حصل خلال 3 أيام. يوم الجمعة كان يوم الألم والمعاناة والعذاب. يوم السبت كان يوم الشك والارتباك والتعاسة. ولكن يوم الأحد، يوم القيامة كان يوم فرح وانتصار. في الحياة ستختبر هذه الأيام الثلاثة مرارًا وتكرارًا، ستجد نفسك تسأل: ماذا أفعل في أيام ألمي؟ كيف أمر في أيام قلقي وارتباكي وكيف أصل لأيام الفرح والانتصار؟ الجواب يكمن في القيامة! وسيجيب وارين عن هذه الأسئلة بناء على خبرته في أسوأ عام مرّ به في حياته! ستكون الرسالة التي سيشارك بها القسيس رسالة شخصية ومشجعة ومؤثرة للغاية كما يقول هو!