الانترنت سبب تراجع التدين في الولايات المتحدة

كشفت دراسة جديدة أجرتها جامعة شيكاغو أن الازدياد في طلب التعليم الجامعي وارتفاع نسبة استعمال الانترنت أدى الى انخفاض كبير في الانتماء الديني لدى السكان الامريكيين خلال العقدين الماضيين.

وفي دراسة جديدة أجرتها عالمة الكمبيوتر في كلية أولين للهندسة في ميسا، "ألن دواني"، جاء فيها أن نسبة الذين لا يتبعون اي ديانة قد ازداد بالسنوات الاخيرة. في حين كانت نسبتهم 8 في المئة عام 1990 ازدادت لتصبح 18 في المئة عام 2010.

وجاء في دراسة اخرى قام بها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا تحت عنوان "الانتماء الديني والتعليم واستخدام الانترنت"، أن نسبة البروتستانت انخفضت من 62 بالمئة عام 1990 الى 51 في المئة عام 2010، في حين بقي عدد الكاثوليك واليهود دون أي تغيير ملحوظ. في الواقع، هناك ازدياد جزئي في بعض الديانات الاخرى من 3.3 في المئة الى 4.2 في المئة.

وتستند هذه الارقام على جهاز الأمن العام، والتي تقاس دوريًا بحسب مواقف الامريكيين والتركيبة السكانية منذ عام 1972. وتضمنت الأسئلة في استطلاعات الرأي "أي ديانة تفضل؟" و "أي ديانة أثارتك؟".

ولاحظ المسؤولون عن الاستطلاعات ازدياد نسبة مفضلي عدم وجود ديانات وانخفاض نسبة البروتستانت وزيادة انتشار استخدام الانترنت والتعليم الجامعي في نفس الفترة.

وأظهرت الدراسة ازدياد نسبة استعمال الانترنت من 0 الى 80 في المئة، وازدياد نسبة المتخرجين من الجامعات من حوالي 17 في المئة الى 27 في المئة تقريبا في نفس السنوات التي اجريت عليها الاستطلاعات.