في الوقت الذي يتم فيه دعوة المسيحيين حول العالم من أجل الصلاة لثلاثة وثلاثين شخصًا يواجهون حكومة الإعدام في كوريا الشمالية بسبب انخراطهم المزعوم بإرسالية أجنبية، تم إطلاق فيلم درامي جديد يُجسّد قصص المسيحيين السرّيين الذين يعيشون في ظل نظام مُضطهِد.

فيلم الرسول الكوري، فيلم يتحدث عن اضطهاد المسيحيين في كوريا الشمالية

إنّ حبكة الفيلم والذي عنوانه : "الرسول: ممسوح من الله" تدور حول شخصية "تشول"،الذي يريد أن يقود سكان القرية عبر النهر إلى الصين ومن هناك إلى كوريا الجنوبية. ويواجه هو وأسرته وأصدقائه أشكال عديدة من الإرهاب من قبل الجنود شمال الكوريين الذين يقبل بعضهم الرشاوي والبعض الآخر يتوّعد بعقاب قاسي تجاه المُنشقين.

إنّ ممثل هذا الدور واسمه الأصلي "كيم أون كوان" هو مسيحي وبحسب قوله فإنّه عندما قرأ نص الفيلم، أراد أن ينظر في الاتجاه الآخر. إذ أنّه كان ذا معنى عميق وتساءل فيما إذا كان هنالك جدوى من إخبار قصّة هؤلاء الذين يعيشون إلى شمال المنطقة الكورية المنزوعة السلاح (حزام الحدود الأمني) وبالأخص أنّها قصّة حزينة جدّاً. وفي النهاية وافق كيم على أداء دوره.

إنّ الولاء للنظام الكوري الشمالي يأتي في المرتبة الأولى، إذ يتم تعذيب المسيحيين إذا وجد بحوزتهم نصوص من الكتاب المقدّس. ويوجد الآن عشرات الآلاف من المسيحيين السرّيين في كوريا الشمالية، وهذا الفيلم سيوّضح بشكل أفضل الوضع بالنسبة للمسيحيين هنالك. إذ تقوم السلطات هناك بحبس المرسلين الأجانب وتُسيء معاملتهم. هذا وتنوي حكومة شمال كوريا معاقبة 33 شخص مؤخّرًا لزعمها بأنّهم حاولوا القيام بإنقلاب ضد نظام "كيم جونج أون" من خلال استلام المال من مرسلين مسيحيين من أجل تنظيم 500 كنيسة سريّة.