تلخيص لقاء شبكة سي.ان.ان مع الرجل المريض بمرض جلدي، الذي عانقه البابا وقبّله.

بعد أربع ساعات من العمل، عاد " فينيسيو ريفا " الى بيته. هو يعمل 5 أيام في الاسبوع في دار للمسنين في " فيتشينسا " بشمال إيطاليا.

يبلغ " فينيسيو " من العمر، 53 عامًا ويعاني من حالة وراثية تُسمّى الورم العصبي الليفي، وهو يغطي تقريبًا كل انحاء جسده بالاضافة الى تورمات وقروح.

وكانت والدته واخته يعانيان من نفس المرض الذي أصابه عندما كان بالخامسة عشرة من عمره.

ويعاني " فينيسيو " بشكل خاص من معاملة الاخرين له، حيث يذكر ان احد الركاب بالحافلة طلب منه ان ينتقل من جانبه. كما وأكد أن ليس كل الغرباء يعاملونه نفس الشيء، فهناك منهم اللطفاء.

وقال فينيسيو لشبكة سي.ان.ان، انه ذهب مع عمته كاترينا في وقت سابق من هذا الشهر الى ساحة بطرس في الفاتيكان، حيث تفاجأ من اقتراب البابا فرنسيس الأول منه بدون تردد وقام بحضنه وتقبيله، وقال ان عمته اندهشت من التصرف المتواضع من البابا.

وقال ان اللقاء مع البابا شجعه كثيرا واصبح أكثر قوة وسعادة ويمكنه ان يسير الى الامام لأن الرب يحميه.

وقال انه يتمنى ان يجلس مع البابا وجه لوجه ويتحدث معه، لانه يريد ان يخبره بكثير من الاشياء الخاصة.

ولم يذكر ما هي الأمور التي يود مشاركها مع البابا لانها تخصه وحده.