حملة جديدة لتمويل عدة مشاريع في سوريا تطلقها جمعية بابوية

يهدف هذا الدعم إلى تحقيق المهمة الاستراتيجية المتمثلة في الحفاظ على ما تبقى من المسيحيين في سوريا الممزقة
20 يناير - 09:28 بتوقيت القدس

قالت جمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية (ACS) في بيان، إن "النازحين والفقراء هم الأكثر عرضة لتهديد وباء كوفيد 19، في دولة تعاني من ارتفاع معدلات التضخم وتضررت مرافقها الصحية بشدة بسبب النزاع المسلح الطويل الأمد". ودعت الجمعية المتبرعين الذين يدعمونها والمجتمع الكاثوليكي إلى جمع التبرعات في حملة أسمتها "نحن مرساة خلاصهم"، مكرسة بالكامل للأقلية المسيحية في سوريا.

وذكرت الجمعية أن "الحملة تتماشى مع ما تم تحقيقه العام الماضي، حيث حصل 8700 منزل على الكهرباء، تم دعم 900 أسرة في دفع الإيجار، تلقى 3050 من الفقراء مساعدات يومية، 9200 شخص محتاج آخر طرودا غذائية، 6050 فقيرا مستلزمات النظافة الشخصية، وتم دعم 6500 طالب".

"من خلال المنح الدراسية، تلقى 5100 طالب آخر معدات مدرسية، وحظي 28,450 طفل بهدية عيد الميلاد (معاطف شتوية بشكل أساسي)، وزود 12,400 طفل بالحليب، وعولج 6200 مريض".

"مع ذلك أشارت (ACS) الى ان دعم المجتمعات المسيحية في سوريا لم ينته بعد. في الواقع، في بداية عام 2021، وعدت جمعيتنا بتقديم مساعدات غذائية وصحية للعائلات المسيحية في حلب، ودعم المبادرات الرعوية في مختلف الأبرشيات، ومساعدة العائلات في حمص لدفع إيجارات السكن وأخيرا، تقديم قرض لأعمال ترميم دير سيدة العبور في كفرون".

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا