تُسلط إحدى الكنائس المكتشفة حديثًا في إثيوبيا والتي يبلغ عمرها 1700 عامًا الضوء من جديد على انتشار المسيحية في أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى بالتحديد.
يرجع تاريخ بقايا البازيليك المصممة على الطراز الروماني المكتشفة حديثا إلى القرن الرابع الميلادي، وقد تم اكتشافها في بيتا ساماتي، وهي مدينة كانت ذات يوم جزءًا من حضارة أكسوميت القديمة.

وفقا لورقة نشرت في العصور القديمة، فإن الأنقاض الموجودة هي تقريبا 60 قدما في 40 قدم ويعود تاريخها إلى الوقت الذي تم فيه اعتماد المسيحية كدين رسمي لإمبراطورية أكسوميت.

وبحسب ما نقلت لينغا "تؤكد التقاليد الاثيوبية أن المسيحية وصلت في وقت مبكر الى منطقة تبعد ما يقرب من 3،000 ميلا من روما".

"تشير الاكتشافات إلى أن الدين الجديد انتشر بسرعة من خلال شبكات التجارة البعيدة التي تربط البحر المتوسط ​​عبر البحر الأحمر بإفريقيا وجنوب آسيا، مما يلقي ضوءًا جديدًا على حقبة مهمة لا يعرف المؤرخون عنها الكثير".

وقال الباحثون إن الكنيسة تجعلهم "يشعرون بثقة أكبر في تأريخ وصول المسيحية إلى إثيوبيا إلى نفس الإطار الزمني" حيث منح قسطنطين حرية العبادة للمسيحيين في القرن الرابع الميلادي. أخبر الدكتور هارون بوتس، أستاذ اللغات السامية والمصرية في الجامعة الكاثوليكية في واشنطن العاصمة، سميثسونيان أن الاكتشاف كان "على حد علمي الدليل المادي الأول للكنيسة في إثيوبيا"، وكذلك في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

كشف عالم الآثار الرائد مايكل هارور، من جامعة جون هوبكنز، أنه على الرغم من أن إمبراطورية أكسوميت كانت في وقت واحد "واحدة من أكثر الحضارات القديمة نفوذا في العالم"، فإنها "لا تزال واحدة من أقلها شهرة على نطاق واسع".

وقال "إن حفريات بيتا ساماتي تساعد في سد الثغرات المهمة في فهمنا لحضارات ما قبل أكسوميت وأكسوميت القديمة".