التقى صباح الثلاثاء وفد يمثل المجمع الإنجيلي الأردني، المطران خريستوفوروس عطالله مطران الأردن للروم الأرثوذكس للمباركة له وتقديم التهاني لغبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث بمناسبة تقبله جائزة الوحدة المسيحية من مؤسسة وحدة الدول المسيحية الأرثوذكسية في 22 تشرين ثاني الماضي في روسيا.

المطران عطالله رحب بالحضور وأكد على أهمية وضع أسس للتواصل وضروروة إيصال رسالة المسيح الى أبناءنا بطريقة تقودهم إلى الخلاص والتي تدعو للمحبة والسلام والمسامحة في هذه الأيام التي تواجه فيها الكنيسة والوجود المسيحي تحديات كبيرة تتطلب التشديد على أهمية إبراز الهوية الروحية المشرقية.

وقال القس حابس النعمات رئيس المجمع الإنجيلي الأردني ان الكنائس الإنجيلية تقدر دور الكنيسة الأرثوذكسية الام وتأمل بزيادة التواصل بين الجميع.

وساد اللقاء جو ودي شمل مصارحة حول محاضرة قدمها الاب دبور في الفحيص مؤخرا اعتبرها الضيوف مضرة للوحدة المسيحية حيث من الضروري الابتعاد عن المناكفات العقائدية والتركيز على ما يوحد العائلة المسيحية الواحدة.

وقد شارك في اللقاء كل من  الأب الإيكونوموس ابراهيم دبور امين عام مجلس رؤساء الكنائس في الأردن و الأب الإيكونوموس جراسيموس طاشمان مدير مكتب  المطران والوزير السابق سامي هلسة مستشار بطريركية الأرثوذكس في الأردن. ومن طرف المجمع الإنجيلي شارك بالإضافة الى القس النعمات كل من القس ديفيد الريحاني رئيس كنيسة جماعات الله الأردنية والقس وليد مدانات رئيس طائفة كنيسة الناصري الانجيلية والقس هاني النقل رئيس الكنيسة الانجيلية الحرة والقس بشار النعمات رئيس كنيسة الاتحاد المسيحي والقس سامر بطارسه راعي الكنيسة المعمدانية في الزرقاء والقس د. غالب قعوار راعي كنيسة الفحيص الخمسينية. كما وشارك اللواء المتقاعد عماد المعايعة رئيس اتحاد المجامع الانجيلية في الأردن والأراضي المقدسة.