استهدف مسلحون راعي كنيسة الأرمن الكاثوليك بالقامشلي الأب هوسيب بيدويان ووالده.

وأشارت المصادر الى ان المسلحين استهدفوا الأب بيدويان ووالده عند مدخل مدينة دير الزور صباح اليوم وهما في طريقهما بمهمة لمتابعة الأوقاف الخاصة بكنيسة الأرمن الكاثوليك في دير الزور شرقي سوريا.

ونشرت مطرانية الأرمن الأرثوذكس بيانا لرؤساء الطوائف الأرمنية في سورية جاء فيه:
"رؤساء الطوائف الأرمنية الثلاث في سورية يدينون بشدة الاغتيال المتآمر لرئيس رعية الأرمن الكاثوليك في القامشلي الأب هوسيب بيدويان ووالده من قبل المسلحين الإرهابيين والذي حصل، اليوم، 11 تشرين الثاني 2019 في قرية الزار بدير الزور. إن نشاط المجموعات المسلحة تتماشى بالتوازي مع التوغلات التركية إلى المناطق الشمالية الشرقية".

وتشهد القامشلي منذ مدة عمليات اعتداء ضد المسيحيين هناك من خلال سيارات متفجرة واطلاق صواريخ أو قتل مدنيين أو رجال دين.

وتحاول بعض المجموعات المسيحية المسلحة السريانية الدفاع عن الوجود المسيحي في القامشلي، التي تعاني فوضى امنية منذ اندلاع المواجهات في سوريا.

وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن مقتل راعي كنيسة الأرمن الكاثوليك بالقامشلي الأب هوسيب بيدويان ووالده، أثناء قيامهما بمتابعة الأوقاف الخاصة بكنيسة الأرمن الكاثوليك بدير الزور شرقي البلاد 

وأضاف التنظيم على أحد مواقعه الإلكترونية الناشطة، أن العملية تمت على يد عناصره في بلدة الزر بمنطقة البصيرة بمحافظة دير الزور، أو ولاية الخير كما يسميها تنظيم "داعش".