منذ صباح اليوم السبت سارعت فرق الإطفاء إلى مكافحة حريق اندلع داخل كاتدرائية مدينة نانت غرب فرنسا والتي تعد من أكبر الكنائس القوطية في البلاد.

إدارة إطفاء الحرائق في إقليم لوار الأطلسية قالت أن رجال الإطفاء لا يزالون يتعاملون مع الحريق، ودعت المواطنين إلى الابتعاد عن موقع الحادث.

لوران فيرلي رئيس إدارة الإطفاء المحلية، صرّح للصحفيين بأن الحريق قد تمت السيطرة عليه، مضيفا أن 104 رجال إطفاء و45 سيارة إطفاء يواصلون عملهم في الموقع.

وأشار المسؤول إلى أن الحريق اندلع وراء أرغن الكاتدرائية وتسبب في تدمير الآلة الموسيقية بالكامل والنوافذ الزجاجية المعشقة، لكن الأضرار أقل من المخاوف ولم يطل الحريق سقف المبنى.

من جانبه، أكد المدعي بيير سينس للصحفيين أن الحريق اندلع في ثلاثة أماكن في آن واحد، مشيرا إلى أن السلطات تشتبه في أن حادثا إجراميا وراء الحادث وتم فتح تحقيق جنائي في القضية.

وانطلقت أعمال بناء كاتدرائية القديسين بطرس وبولس في نانت في القرن الـ15 واستغرقت أكثر من 450 عاما، وارتفاع الكنيسة أقل بستة أمتار فقط من كاتدرائية نوتردام في باريس.

جدير بالذكر ان هذا الحادث يأتي بعد الحريق الكارثي الذي ألحق في أبريل العام الماضي أضرارا هائلة بنوتردام.