تم الإنتهاء من المرحلة الأولى من أعمال ترميم "دير مور كورياكوس"، الواقع على تلّة بالقرب من تقاطع نهر "بطمان" مع نهر "دجلة"، في منطقة "بشيري" بولاية "بطمان" جنوب شرقي تركيا.

وكما نقلت لينغا، فإن هذه المرحلة الأولى من ثلاث مراحل مقررة لترميم الدير الذي شيده السريان في القرن الخامس الميلادي أي قبل حوالي قبل 1600 عامًا، على طابقين ومساحة 2500 متر مربع، ويقع اليوم في قرية "أرانجي" أعلى جبل "كيرا".

المرحلة الأولى من اعمال الترميم بحسب سنان أشتشي، رئيس بلدية منطقة بشيري، بدأت منذ حوالي تسعة أشهر، حيث ان "دير مور كورياكوس" سيكون بعد الترميم مركزا سياحيا مهما جدا في المنطقة بالإضافة إلى بلدة "حسن كيف".

بلدة "حسن كيف"، التاريخية الواقعة على شاطئ نهر دجلة في ولاية بطمان، اكتسبت اسمها من البيوت المنحوتة في الصخور، ويعود تاريخها إلى عشرة آلاف عام. وقد أطلق عليها السريان اسم "كيفا"، أما العرب فأسموها "حصن كيفا"، ثم أطلق عليها اسم "حسن كيف" في أواخر عهد الدولة العثمانية.

وفي الوقت الذي بدأت فيه أعمال المرحلتين الثانية والثالثة، يستعد القسم الجاهز من الدير لاستقبال الزوار قريبا، ففي حديثه للأناضول، قال سنان أشتي، قائم مقام قضاء "بشيري"، إن الدير يحمل أهمية سياحية كبيرة، لا سيما وأنه قريب من منطقة "حصن كيف" الأثرية.

المسؤولون وأهالي المنطقة رحبوا بإعادة إحياء المبنى التاريخي كما قال أشتشي، وأعمال الترميم تمت بالتنسيق مع ولاية بطمان، ووكالة تنمية دجلة، والإدارة الإقليمية الخاصة، ومديرية الثقافة والسياحة في المنطقة.

وأشار أشتشي إلى اعتزام المسؤولين إدراج الدير ضمن الوجهات السياحية في الولاية، عقب الانتهاء من ترميم جميع مراحله.